loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نفس عميق

متفائل بالأيام القادمة


تتحقق الأمنيات عندما تحدد الأهداف وتوضع الأولويات وتتطور الأنظمة وتتوفر الأدوات ويتم اختيار الفرق المؤهلة والقادرة، واليوم نحن على مشارف الانطلاقة نحو الإنجازات ولا نجد أي عذر يقلل من سرعة هذه الانطلاقة نحو التنمية والتي يقودها حماس المبادرين وأهل العزم للعمل يداً بيد لتطوير البلد، ونصيحتي هنا لتأكيد نجاح الأعمال يجب علينا الاستعانة بالخبراء الوطنيين المؤهلين والمقدرين في قطاعاتهم،

فالقطاع الصحي لا بد بأن نجد ثلة من الخبراء الذين بلا شك سوف يساهمون في بناء صورة جديدة للقطاع الصحي وتطوير أنظمته والرفع من كفاءته ومستوى خدماته، والقطاع النفطي سنجد عددا من الخبراء القادرين على المساهمة في صناعة الحلول للتحديات القادمة في هذا القطاع الحساس والذي يعتبر عصب اقتصاد البلد، وخبراء الاقتصاد والاستثمار سيكون لهم دور مهم بوضع سياسات جديدة تدعم مستقبل اقتصاد البلد ومنهجية الاستثمار الوطني،

كما وسوف نجد عددا من الخبراء في مجال التعليم والقادرين على دعم مسيرة هذا الصرح ورفع مستوى التعليم وصناعة مدارس نموذجية متكاملة تخدم الأجيال الذكية اليوم، وخبراء سيكون لهم بصمة في تنقيح وتحقيق استراتيجية التحول الرقمي الذي سيؤثر أثراً كبيراً في المرحلة القادمة بهدف تطوير النظم والآليات من ناحية ودعم القرارات من ناحية أخرى، ولا ننسى القطاع الصناعي والقطاع العقاري وقطاعات أخرى كل منها سيكون للخبراء بصمة مهمة لمساندة القياديين في نجاح مسيرتهم.

نأخذ نفساً عميقاً...

الطموح الذي نسعى له لن يتحقق على أيادي بعض القياديين فقط لكنه سوف يتحقق عندما يختار هؤلاء القياديون فريقاً استشارياً حقيقيا قادرا على مساندتهم، كما ونحتاج بأن نصنع بيئة عمل جديدة محفزة ترسخ الولاء وتعطي الإحساس بأن الكل مسؤول على نجاح رؤية الوطن كبيرا وصغيرا مسؤولا وموظفا، هذه هي البيئة التي ستجعل العاملين يعملون كخلية نحل يتسابقون للانجاز ويساهم كل منهم كي يكون عضواً في بناء المستقبل الجديد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات