loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بعد التداول

حريق المنقف.. المدن العمالية أصبحت ضرورة


ما قام به وزير الداخلية الشيخ فهد اليوسف الصباح من تواجد في موقع حريق البناية في منطقة المنقف والتي يقطنها عمال شركات وزيارته للمصابين في المستشفيات وما اتخذه من إجراءات سريعة ورغم ألم الفاجعة فإن ذلك أثلج الصدور.

إن هذا الحريق والذي راح ضحيته إلى لحظة كتابة هذا المقال ما يقارب خمسين شخصاً وعدد كبير من الإصابات ما بين اختناق وحريق، والذي أطلق رواد منصة التواصل الاجتماعي (x) هاشتاقاً له تحت اسم #حريق_المنقف، يفتح الباب أمام قضية في غاية الأهمية وهي تكدس العمال والوافدين في مناطق معينة والأعداد الكبيرة من العمال التي تضمها البنايات والتي تعتبر أكبر بكثير من طاقتها الاستيعابية.

إن مناطق جليب الشيوخ والمهبولة والمنقف وأبو حليفة والسالمية والفروانية وكذلك بعض العمارات في مدينة الجهراء تشهد تكدساً هائلا من العمال والوافدين وهناك بنايات وعمارات في تلك المناطق تشهد تكدس كبير ا للعمال وبعضها غير مهيئة للسكن لافتقادها شروط الأمن والسلامة وخصوصا في منطقة جليب الشيوخ التي تشهد مخالفات كبيرة في البناء، ومخالفات محال تجارية ومخازن غير مرخصة للكثير من للسلع والمنتجات خصوصا مخازن المفروشات والأسفنج ومنتجاته، وعند حدوث أي حريق لا قدر الله تعالى، ستكون النتائج وخيمة جدا بسبب ذلك التكدس البشري الهائل.

وفي هذا الجانب أقترح أن تكون هناك مدن عمالية كبيرة وبمواصفات أمنية وشروط صحية وإجراءات وأمن وسلامة.
تحتوي تلك المدن على كاميرات مراقبة ومركز طبي ونقطة أمنية ومرافق رياضية وخدماتية ومحلات للمواد الغذائية مثل (جمعية تعاونية) ومحال للخدمات الضرورية، ويشرع قانون يُلزم الشركات والمؤسسات وأصحاب التراخيص الفردية واللذين لديهم عمال والشركات التي لديها عقود مع الجهات الحكومية بتأجير هذا السكن لعمالها ويكون بقيمة إيجارية مناسبة، وفائدة ذلك:

1- تلك المدن تؤجرها الدولة على الشركات والمؤسسات ويعود ذلك على الدولة بعائد ودخل مالي.
2- من الجانب الأمني يكون أكثر أمناً، خصوصا مع وجود نقطة أمنية وكاميرات مراقبة.
3- يمكن حصر عدد العمال والأسماء والشركات التابعين لها من خلال وجود مكتب مختص من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في تلك المدن العمالية مما يساعد ذلك الجهات الأمنية والحكومية المختصة للحصول على أي معلومة عن العمال لأي حدث أو استفسار ما، وكذلك من نواح أخرى لها أهميتها ولا مجال لذكرها في هذا المقال الصحافي المختصر.
4- يكون ذلك سكناً مناسباً للعمال تتوفر به جميع الخدمات
5- يساعد ذلك في منع أو تقليص العمال الذين تكون إقاماتهم تحت ما يسمى تجار الإقامات وبذلك يساعد هذا في منع الشركات والمؤسسات الوهمية التي تتخذ من المتاجرة في الإقامات طريقا لتحقيق الربح المادي.

وحفظ الله الكويت وقيادتها وشعبها وكل مقيم على هذه الأرض الطيبة من كل مكروه وسوء
ودمتم،،،


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات