loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي

اختيار حكيم لولي العهد الأمين


مازالت تتواصل ردود فرحة فعل الشارع الكويتي والخليجي بخبر تعيين صاحب السمو الشيخ صباح خالد الصباح ولياً للعهد والذي يحفل تاريخه المهني بالكثير من الإنجازات المستمرة والمكثفة لدولة الكويت منذ عمل في وزارة الخارجية عام 1978 م بدرجة ملحق دبلوماسي وتدرج في مختلف المناصب وقاد العديد من الوزارات في مراحل مختلفة في تاريخ الكويت

ولا شك أن اختيار شخصية سموه من قبل صاحب السمو أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الصباح -حفظه الله- ورعاه في 1 يونيو 2024 م أمر أمير بتزكية سمو الشيخ صباح خالد الأحمد الصباح ولي العهد كان قرار محل ثقة وإجماع الجميع نظرا لمآثره والخبرة والحنكة التي يمتاز بها

ليكون ذلك التعيين الأميري محل ارتياح الكثير نظرا لمخرجاته التي تصب في مصلحة البيت الكويتي وتقوي اللحمة الخليجية للمزيد من الإنجازات التنموية والاقتصادية المستقبلية التي سوف ينعم بها الشعب الكويتي في قادم الأيام ويكون لها الأثر العظيم في المزيد من الإنجازات التي تهتم بالإنسان وتساعده في تثبيت دعائم الاستقرار والسلام بالمنطقة ونظرا لما يحظى به من حب الجميع ولما له من بصمات خيرة مختلفة لها البعد الإيجابي الذي بفضل كرازمية شخصية سموه يسخرها للكويت الأرض والإنسان

ويعزز من تواصل مد الجسور مع المجتمع الخليجي والعربي لتجديد العهد الزاهر، لقد أثبت ذلك التعيين قدرته على مراحل سنوات عمله الوطني قيادة سفينة الكويت لبر الأمان والتقدم بخطوات واثقة لتكون في مصاف الدول المتقدمة في مختلف المجالات.

وتستمر عجلة البناء والتنمية بشكل يومي مخلدة بذلك مآثر العظماء وتخلد إنجازاتهم المتتالية التي تلتقي مصالحها مع تطلعات وآمال مواطنيها لغد مشرق بالمزيد من الإنجازات المختلفة ومايواكب التقدم العالمي والخليجي من حوالينا، وكلنا ثقة بقيادة الكويت -بشكل مستمر - لتحقيق الكثير من المكتسبات الوطنية التي تبذل جهودها في سبيل رفاهية وازدهار أبناء الكويت.

بالتوفيق ذلك التعيين الأميري وبالتوفيق لولي العهد الامين صباح خالد الصباح ولي العهد الثقة من صاحب السمو امير الكويت.

فعلا الكويت ينتظرها الكثير من المهام وعلى موعد مع القدر mموعد مع المزيد من المشاريع والمكتسبات الوطنية التي في قادم الأيام يكون لها الأثر الطيب في أوساط المجتمع الكويتي وينعم بالمزيد من المشاريع الإستراتيجية العملاقة.

بالتوفيق ودامت رايات الكويت للعلا مرفرفة عالية وسط آمال وطموح متواصل لا يعرف الانكسار أو التراجع، ووقفات وقرارات مخلصة للكويت ولشعب العظيم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات