loader

أخبار عاجلة

اقتصاد

استقرت أسعار الذهب الاثنين 8 أغسطس آب بعد أن عززت بيانات الوظائف الأمريكية القوية الأسبوع الماضي احتمال رفع الفدرالي الأميركي أسعار الفائدة بشكل كبير مما أدى إلى ارتفاع الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية.

 

واستقر سعر الذهب في المعاملات الفورية عند 1774.80 دولار للأونصة في الساعة 0704 بتوقيت غرينتش بعد 1% في الجلسة السابقة.

 

وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1% إلى1790.40 دولار.

 

وقال ستيفن إينيس من مؤسسة إس. بي.آي لإدارة الأصول "بدأ الذهب بشكل هادئ في الوقت الذي ما زالت فيه السوق تستوعب الآثار المترتبة على تقرير الوظائف الأميركي القوي وإلى أي مدى سيؤثر على مجلس الاحتياطي الفدرالي.

 

وأضاف "أعتقد أن زيادة يوليو في الوظائف غير الزراعية ترفع احتمالات رفع سعر الفائدة 75 نقطة أساس في سبتمبر والتي لا بد وأن تكون سلبية بالنسبة للذهب".

 

وكان الذهب أنهى الأسبوع الماضي على مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي.

 

 

غطى تقرير الوظائف الأميركية القوية على حديث الركود، ورفع مؤشر الدولار إلى أعلى مستوياته منذ 28 يوليو تموز، مما يجعل الذهب أكثر كلفة لحاملي العملات الأخرى وحومت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل عشر سنوات قرب أعلى مستوى لها في أكثر من أسبوعين يوم الجمعة.

 

وقال بارت ميليك، رئيس استراتيجيات السلع في TD Securities، "ارتفع الذهب مؤخراً على أساس فكرة أن الفدرالي الأميركي سوف يتحول من متشدد إلى متشائم، لكن بيانات الوظائف تظهر أن الاقتصاد الأميركي قوي وهذا يمكن أن يدفع الفدرالي إلى أن يكون أكثر عدوانية، وهي ليست قصة جيدة للذهب".

 

وكانت أقساط الذهب في الصين ارتفعت هذا الأسبوع بسبب الطلب على الملاذ الآمن مدفوعًا بالتوترات المتزايدة مع الولايات المتحدة بشأن تايوان.

 

وعلى الرغم من أن الذهب يُنظر إليه على أنه تحوط من التضخم، فإن ارتفاع أسعار الفائدة الأميركية تضعف جاذبية المعدل الأصفر.

 

وسينصب التركيز هذا الأسبوع على بيانات التضخم في الولايات المتحدة المقرر صدورها يوم الأربعاء والتي يمكن أن تقدم المزيد من الأدلة على مسار رفع سعر الفائدة الأميركية.

 

 

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.6% إلى 19.99 دولار للأونصة وانخفض البلاتين 0.3% إلى 929.27 دولار واستقر البلاديوم عند 2125.70 دولار.