loader

أخبار عاجلة

منوعات

تخطط وكالة الفضاء الأمريكية، الناسا، لإطلاق مركبة فضائية وجعلها تصطدم بكويكب، وذلك بهدف تجربة استراتيجية لحماية الأرض وفق تقرير نشرته مجلة نيتشر العلمية.

 

و يعرف الكويكب الذي تخطط ناسا للاصطدام به باسم "ديمورفوس" وهو لا يمثل تهديدا لكوكب الأرض، لكن الباحثين يريدون معرفة ما إذا كان بإمكانهم تغيير مساره، في خطوة لدراسة سبل تشتيت وتغيير مسار أي كويكب خطير قد يصطدم بالأرض.

 

وقال عالم كواكب في جامعة جونز هوبكنز  "إن احتمالات وجود جسم كبير بما يكفي ليكون مشكلة علينا تحييدها حتى وإن كانت ضئيلة".

 

من جانبها أكدت نانسي شابوت، عالمة متخصصة بالكواكب، أن هذه التجربة ستختبر فرضية أن "الاصطدام بكويكب قد يمنحه دفعة كافية لمنعه من الارتطام من ضرب الأرض".

 

وأكدت أن هذه التجربة آمنة تماما على كوكب الأرض وأنها ستحدث على بعد 11 مليون كلم من كوكب الأرض.

 

ويطلق على مركبة الاختبار التي ستطلق إلى الفضاء في 23 نوفمبر اسم "دارت"، وهي تستهدف زوجا من الكويكبات "ديمورفوس" و"ديديموس" ينتقلان معا عبر الفضاء ويدور أحدهما حول الآخر أثناء دوارنهما حول الشمس.