loader

أخبار عاجلة

منوعات

أعطت السلطات الصحية في مقاطعة ماركيه الإيطالية "الضوء الأخضر" لأول عملية "قتل رحيم طوعية" في تاريخ البلاد لرجل عمره 43 عاما، كان يعمل سائقا وأصيب منذ 10 أعوام بشلل رباعي.

وجاء قرار لجنة الأخلاقيات التابعة لهيئة الصحة المحلية في المقاطعة الواقعة وسط إيطاليا، بعد عملية طويلة ومرهقة استمرت 13 شهرا شملت فريقا من الأطباء وعلماء النفس الذين تحققوا من وجود جميع الشروط الأربعة التي وضعتها المحكمة الدستورية.

وتشمل الشروط أن "يكون المرض لا رجعة فيه ويسبب معاناة جسدية أو نفسية غير محتملة للمريض، الذي ينبغي أن يكون قادرا تماما على اتخاذ قرارات حرة ومستنيرة".

واشترطت اللجنة أن "يتم التحقق من شروط وطرق تنفيذ القتل الرحيم من قبل هيئة خدمات الصحة العامة الوطنية".

ووصف الفاتيكان في رسالة مجمع عقيدة الإيمان، والتي صدرت العام الماضي وحظيت بموافقة البابا فرنسيس القتل الرحيم بـ"الجريمة ضد الحياة"، وأعادت الرسالة التأكيد على إدانة "جميع أشكال الموت الرحيم والمساعدة على الانتحار".