loader

رياضة

تفاعل المشجعون مع اللقطة المثيرة للجدل التي شهدتها مباراة مانشستر سيتي ضد لايبزيج، بين المدرب بيب غوارديولا ولاعبه رياض محرز.

وشارك رياض محرز أساسيا في فوز مانشستر سيتي على لايبزيج (6-3)، مساء الأربعاء، في الجولة الأولى من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا، وسجل هدفا من ركلة جزاء في الدقيقة 45+2.

وظهر غوارديولا وهو يصرخ في وجه محرز منفعلا أثناء المباراة، فيما حاول النجم الجزائري على استحياء تبرير موقفه للمدرب الإسباني المخضرم.

وحتى الآن لم يتضح سبب انفعال "الفيلسوف"، الذي قرر الإبقاء على محرز حتى نهاية المباراة.

وأبدى المشجعون استغرابهم من موقف غوارديولا وانفعاله على محرز، خاصة أنه بد انفعالا غير مبررا، وهو ما ظهر في تعليقاتهم على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

ويرى عدد كبير من المغردين أن بيب أخطأ بانفعاله بهذا الشكل على محرز صاحب الـ30 عاما أمام الكاميرات، حتى وإن كان النجم الجزائري ارتكب خطأ في المباراة.

ويقضي محرز حاليا موسمه الرابع في مانشستر سيتي، منذ انضمامه إلى الفريق في صيف 2018 قادما من ليستر سيتي مقابل 67.8 مليون يورو.