loader

أخبار عاجلة

محليات

فقدت الكويت الحاج عبدالحميد علي القطان أحد أبرز رجالات السوق الاقتصادي من تجارها العصاميين، والذي رحل عن عالمنا عن عمر ناهز  87 عاماً بعد رحلة عطاء طويلة في عالم التجارة امتدت 73 عاماً.

 بدأ الراحل تجارته وهو فتى في سن 14 عاما بعد رحيل اخيه الاكبر معيل العائلة.

 

• نشأته :  

ولد رجل الاعمال عبدالحميد علي القطان عام 1935 في منطقة شرق ونشأ في أجواء عائلية ملتزمة دينياً حيث حرص والده على تربيته على الاخلاق والقيم الاسلامية الكريمة

 

• تعليمه: 

درس الحاج عبدالحميد القطان في المدرستين المباركية و الأحمدية، وبعد وفاة معيل العائلة اخيه الاكبر اضطر الى العمل نهاراً واستكمال دراسته مساءً  ليبدأ الفتى العصامي مشوار حياته ليشق طريقه في عالم التجارة من الصفر معتمداً على نفسه.

 

• عمله بالتجارة:

 انخرط الراحل عبدالحميد القطان بالتجارة وعرف عنه الجدية والمثابرة وكان لا يشغله عن عمله التجاري شاغل من متع الحياة الدنيا ليعاني في بدايات حياته مواجهاً ظروف ومعترك الحياة الصعبة وشظف العيش مواصلاً العمل بالنهار والدراسة بالمساء، واستطاع بفضل امانته وكفاءته ان يحصل على ثقة كبار  التجار فوقفوا

بجانبه وساعدوه الى ان اصبح تاجراً مرموقا.

 

• منظومة تجارية :

 اسس عبدالحميد علي القطان ابواشرف لمنظومة تجارية رائعة العطاء بالكويت سرعان ما اتسعت اركانها وفروعها لتشمل اسواقاً تجارية في مناطق  الكويت امتداداً الى السعودية و قطر والبحرين ودبي ، في وقت كانت موانيء الكويت تشهد انتعاشاً وفورة ً اقتصاديةً متسارعة ، فكان يبيع بالدين على تجار الخليج والمنطقة يسبقه شعاره في تعاملاته القائم على الامانة والشرف و المصداقية، ليسجل اسمه في قائمة مسيرة التجارة الكويتية كأول من استورد البطانيات والمفروشات في الكويت والشرق الاوسط.

وذاع صيته كوكيل لماركات عالمية عرفت باسمه شخصياً ضمن سلسلة ما تقدمه محلات دنيا عبدالحميد القطان..  لتكون احد المزودين والممولين الرئيسيين من خلال توفير  البطانيات واكسسوارات جميع المفروشات لمرافق دولة الكويت والمنطقة ومناقصات الوزارات فيها من خلال جاهزية مستودعاته الخاصة دوما لأوقات الكوارث الطبيعية ، تلبية للمساعدات والاحتياجات الانسانية الدولية التي تتبناها وتوجهها دولة الكويت في مثل تلك الظروف الصعبة.