loader

أخبار عاجلة

محليات

افتتح ممثل سمو الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح رئيس مجلس الوزراء وزير الإعلام والثقافة عبد الرحمن المطيري الأحد مهرجان القرين الثقافي في دورته الـ29 بتكريم كوكبة من الرواد والفائزين بجوائز الدولة التقديرية والتشجيعية لعام 2023.

وقال الوزير المطيري في كلمته خلال الافتتاح الذي أقيم على مسرح الدراما بمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي "يشرفني تمثيل سمو الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله راعي مهرجان القرين الثقافي في دورته الـ29 في افتتاح فعاليات المهرجان الذي يتزامن مع احتفالات الأعياد الوطنية في بلدنا الغالي".

ورحب بحضور هذا "العرس الثقافي الكبير" قائلا إن "هذه الفعالية تعد أكبر وأهم تظاهرة ثقافية وفنية في دولة الكويت".

وأضاف أن "حمل هذه الدورة من المهرجان لاسم الشاعر القدير الراحل عبد العزيز سعود البابطين رحمه الله لهو تقدير وعرفان بجهود الفقيد الثقافية الكبيرة".

وأفاد الوزير المطيري بأننا نعمل من خلال استراتيجية المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب على ترجمة توجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وتعليمات سمو الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ودعم سموهما الكبير للثقافة والفنون والآداب في البلاد.

وأوضح أن استراتيجية (المجلس) تحرص على تنمية الإنتاج الفكري وتطويره وإثرائه ونشر المعرفة الثرية وتوفير المناخ المناسب للإبداع الفني والأدبي واختيار وسائل نشر الثقافة والفنون الجميلة وتوثيق الروابط والصلات مع الهيئات والمنظمات الثقافية العربية والأجنبية.

وذكر الوزير المطيري "نحتفل هذا العام بمرور 50 عاما على تأسيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب وتكريم المؤسسين لهذا الصرح الثقافي الحضاري عرفانا وتقديرا لدورهم الريادي".

وأشار إلى أن "الاحتفال بهذه المناسبة بدأ مع انطلاقة افتتاح الدورة الـ15 من (مهرجان صيفي ثقافي) الذي تم تنظيمه خلال الفترة الماضية تحت شعار (نهج ثقافي مستدام) مرورا بفعاليات معرض الكويت الدولي للكتاب ليتوج اليوم بمحطته الأهم وهي مهرجان القرين الثقافي الذي يمثل منذ انطلاقته الأولى عام 1994 منارة ثقافية فكرية وأدبية كويتية بشكل سنوي نؤكد من خلالها على تقديم مساهمات وأنشطة تثري الحراك الثقافي والفني بمختلف المجالات".

وهنأ الوزير المطيري المحتفى بهم هذه الليلة والذين شكلوا نواة تأسيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب حيث يمثلون جيلا واعيا بضرورة الحفاظ على الثقافة والفنون والآداب وتعزيز دورها في المجتمع وإبراز مكانة الدولة كمنارة ثقافية حضارية.

ولفت إلى أن "اختيار الأديب والشاعر القدير الدكتور خليفة الوقيان كشخصية المهرجان لهذه الدورة يأتي تقديرا لإسهاماته العديدة كقامة ثقافية كويتية أثرت الساحة الأدبية في الكويت والعالم العربي أجمع".

وأشاد بـ"جهود مبدعي الكويت المحتفى بهم اليوم الذين نالوا جائزة الدولة التقديرية لعام 2023 تقديرا لمسيرتهم الإبداعية الثقافية والفنية والإعلامية التي تركوا من خلالها بصمة كبيرة وأثرا متميزا عبر أعمالهم التي أثرت الحركة الثقافية والفكرية والفنية والأدبية إلى جانب مبدعينا الذين فازوا بجائزة الدولة التشجيعية في مجالات الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية والإنسانية".

وتقدم الوزير المطيري بجزيل الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله "لرعايته الكريمة لهذا الحدث الثقافي الكويتي الكبير".

بدورها دعت الأمين المساعد لقطاع الثقافة في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب عائشة المحمود في تصريح صحفي الجمهور الكويتي لحضور أنشطة المهرجان المستمر حتى 22 فبراير الجاري والتي تتنوع ما بين الثقافة والفنون والفكر والإبداع بكافة أشكاله ومجالاته.

وأكدت المحمود حرص المجلس على الارتقاء بالشأن الثقافي الكويتي وتطويره إلى مستويات مرموقة خليجيا وعربيا وعالميا من خلال التنوع والشمول في فعاليات المهرجان لهذا العام.

وأفادت بأن الأمانة العامة للمجلس ارتأت للمرة الأولى ومنذ تأسيس مهرجان القرين الثقافي عام 1994 وتزامنا مع احتفالية المجلس بمرور 50 عاما على تأسيسه أن تطلق اسم الشاعر الكبير الراحل عبدالعزيز سعود البابطين رحمه الله على الدورة الحالية تقديرا لإسهاماته ودوره المؤثر والكبير في الساحة الثقافية الكويتية والعربية والعالمية ومجهوداته التي أسهمت بشكل خلاق في الانتصار للثقافة العربية وتأصيلها في المحافل الدولية.

وذكرت أن (القرين الثقافي) يحرص على اختيار شخصية كل دورة من المبدعين أصحاب البصمات الواضحة في الحقل الأدبي والثقافي لذا جاء اختيار الشاعر الدكتور خليفة الوقيان شخصية المهرجان لهذا العام تقديرا لدوره الرائد في الثقافة الكويتية وإسهاماته في تأسيس (المجلس).

ودعت المحمود المثقفين والأدباء الكويتيين للحضور والمشاركة في الندوة الرئيسية للمهرجان وعنوانها (التحرير الأدبي والنشر في الوطن العربي) والعديد من الفعاليات والأمسيات الشعرية والموسيقية ومعارض الكتاب والفن التشكيلي والمحاضرات والندوات المصاحبة.

تخلل حفل الافتتاح عرض احتفالي موسيقي وطني بعنوان (صدى الشعراء) بقيادة المايسترو الدكتور عامر جعفر وعزف فرقة أوركسترا من أوزباكستان بقيادة المايسترو كمال الدين أورين ياف ومشاركة الفنان جاسم النبهان ليحكي دور الشعراء الرواد في الكويت وصداهم في الوطن العربي والذين أثروا بكلماتهم وأقلامهم حياتنا.

كما عزفت الفرقة مقطوعات موسيقية لأغنيات كويتية بمشاركة أصوات كورال كويتية ومشاركة متميزة من النهام القطري منصور المهندي الذي أمتع الجمهور بصوته الذي صدح بالنهمة العالية وفنون البحر وعزفت أيضا مقطوعات حماسية في وقفة تضامنية من المهرجان لدعم القضية الفلسطينية.

واختتم العرض بأغنية كويتية وطنية والنشيد الوطني.