loader

أخبار عاجلة

اقتصاد

أعلنت شركة البترول الوطنية الكويتية ان حريق وحدة إسالة الغاز رقم 32 بمصفاة ميناء الأحمدي أسفر عن وفاة عاملين اثنين وإصابة عشرة آخرين من عمالة المقاول من الجنسية الآسيوية بحروق متفاوتة الدرجة.

وأكد نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الإدارية والتجارية الناطق الرسمي للشركة عاهد الخريف في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الشركة تمكنت من السيطرة الكاملة على الحريق الذي اندلع عند تمام الساعة العاشرة صباح اليوم الجمعة في وحدة إسالة الغاز رقم 32 الواقعة بمصفاة ميناء الأحمدي التابعة للشركة.

وقال إن الحريق وقع أثناء عمليات الصيانة المجدولة للوحدة المذكورة اذ تم على الفور تفعيل خطة الطوارئ والتعامل مع الحادث مضيفا أن فرق الإطفاء التابعة للشركة بمساندة قوة الإطفاء العام تمكنت من السيطرة على الحريق في "زمن قياسي".

وأضاف انه جرى تقديم الإسعافات اللازمة للمصابين في الموقع ومن ثم تم نقلهم إلى مستشفيات العدان والبابطين والفروانية ومبارك لاستكمال تلقي العلاج.

وأعرب الخريف عن أسفه وتعازيه لذوي العاملين المتوفيين متمنيا للمصابين في هذا الحريق الشفاء العاجل.

وأكد ان عمليات الإنتاج والتصدير والإمداد المحلي بالمشتقات النفطية لم تتأثر نتيجة هذا الحادث نظرا لكون الوحدةالمتضررة خارج الخدمة تحت الصيانة.

وأشار الى أن وزير النفط ووزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة الدكتور محمد الفارس وكلا من الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية بالوكالة وفاء الزعابي والرئيس التنفيذي ل(البترول الوطنية) وليد البدر وعددا من قيادات الشركة حضروا على الفور الى موقع الحريق لمتابعة جهود السيطرة عليه ميدانيا وللاطمئنان عن قرب على سلامة العاملين.

وقال ان الشركة ستباشر العمل قريبا على إعادة الوحدة إلى وضعها الطبيعي مضيفا انها بصدد تشكيل لجنة للوقوف على أسباب الحريق وفقا للاجراءات المعتمدة.

وأكد الخريف حرص الشركة على متابعة وتعزيز إجراءات السلامة في مختلف المواقع التابعة لها وذلك بهدف تأمين سلامة العاملين والمنشآت وضمان انسيابية عمليات الإنتاج وفقا للخطط المرسومة.