loader

أخبار عاجلة

دوليات

 

لم تسلم المرأة الفلسطينية من عنف الاحتلال الإسرائيلي، شأنها كالرجل، حيث تفيد الإحصائيات بتعرضها إلى انتهاكات واسعة، تشمل القتل، والاعتقال، والتعذيب.

وفي اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، الذي يصادف الخميس 25 نوفمبر/تشرين الثاني، تقول تقارير حقوقية إن إسرائيل قتلت 46 فلسطينية خلال العام الجاري؛ واعتقلت نحو 16 ألف سيدة، منذ احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967.

وعلى الصعيد الداخلي، ما تزال المرأة الفلسطينية تبحث عن الحماية من العنف المتزايد، وأبشع أشكاله، "القتل".

 

** احتجاز في الثلاجات

وتتنوع أشكال العنف الإسرائيلي ضد المرأة، لكن أبشعها القتل، واحتجاز جثامين الضحايا منهن.

والجمعة الماضي، أفرجت إسرائيل عن جثمان الشهيدة إسراء خزيمية (30 عاماً)، والتي قتلها رصاص جيشها قبل ذلك بنحو شهر ونصف.

واحتجزت إسرائيل جثمان الشهيدة في الثلاجات، أسوة بعشرات الجثامين الأخرى للشهداء من الرجال، قبل الإفراج عنها.

وتكرر ذلك سابقا مع الشهيدة نايفة الكعابنة (50 عاما) من مدينة أريحا، والتي سلمت إسرائيل جثمانها في سبتمبر/أيلول 2020 بعد احتجاز استمر نحو عام ونصف.

ووفق توثيق مراكز حقوقية، فقد قتلت إسرائيل 46 فلسطينية في الضفة الغربية وغزة منذ بداية العام 2021، بينهم 5 في الضفة الغربية، بحسب مركز المعلومات الوطني (حكومي)؛ و41 في غزة، بحسب معطيات مكتب منسق الشؤون الإنسانية في الأراضي المحتلة التابع للأمم المتحدة.

وتقبع 34 أسيرة في السجن الإسرائيلي حسب نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، بينهن ثماني أمّهات وسبع جريحات ومريضات.

 

ووفق نادي الأسير، فقد اعتقلت إسرائيل أكثر من (16) ألف امرأة فلسطينية منذ احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967.