loader

محليات

 دعا نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي الصباح الضباط المرقين من الدفعتين (36) و(43) لأن يكونوا دائما قدوة في تعاملهم ومثالا يحتذى به في أقوالهم وتصرفاتهم وأن يعملوا بكل إخلاص وتفان لخدمة وطنهم وحمايته والذود عن ترابه الغالي.
جاء ذلك في بيان صحفي لمديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بالجيش الكويتي بمناسبة ترقية الضباط من الدفعتين (36) و(43) على نيلهم ثقة حضرة صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى القوات المسلحة الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وذلك بصدور المراسيم الأميرية بترقيتهم.
وهنأ الشيخ حمد جابر العلي الدفعتين على الترقيات التي تأتي ثمرة الجهد والمثابرة والعمل المخلص الدؤوب الذي بذله الضباط في مختلف المهام والواجبات التي كلفوا بها كل حسب مجاله واختصاصه وتحملهم للأمانة والمسؤولية المناطة بهم.
وتمنى أن تشكل الترقيات حافزا للضباط ودافعا لهم لبذل المزيد من الجهد والعطاء لخدمة وطننا المعطاء داعيا إياهم إلى مواصلة التعليم والتدريب والتعاون مع قياداتهم ورعاية وتوجيه مرؤوسيهم للمضي قدما في استكمال مسيرة البناء والتطوير لوحدات الجيش والنهوض بمستوى التأهيل والإعداد والجاهزية لمنتسبيها.
وأضاف أن وزارة الدفاع تطمح اليوم إلى بناء جيش يكون عماده التسلح بالعلم وبناؤه يقوم على دعم الإبداع ومكافأة التميز ورعاية الموهبة بهدف النهوض بمستوى قواتنا المسلحة وتحقيق الآمال والغايات التي نتطلع إليها جميعا.
ودعا المولى عز وجل أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والعزة والرفعة في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة وسمو نائب الأمير وولي عهده الأمين وسمو رئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم وسدد على طريق الخير خطاهم.
يذكر أن المراسيم الأميرية صدرت بترقية الضباط من الدفعة (36) من رتبة رائد إلى رتبة مقدم وترقية الضباط من الدفعة (43) من رتبة ملازم أول إلى رتبة نقيب.