loader

أخبار عاجلة

محليات

• أكدت رفضها تطبيق البصمة دون دراسة.. وطالبت الوزير بالعدول عن القرار

 

كتب - إبراهيم بسيوني

 

أكدت الجمعية الكويتية لإداريي المؤسسات التعليمية رفضها تطبيق البصمة على المعلمين في وزارة التربية، مطالبة وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور عادل العدواني ضرورة التأني في قرار تطبيق البصمة في المعلمين بوزار التربية البصمة على المعلمين الذي أحدث حالة تذمر كبيرة داخل الوزارة.

 وقال أمين صندوق الجمعية عذبي الهاجري إن الاندفاع والإصرار في تطبيق نظام البصمة على المعلمين دون دراسة يعتبر سلسلة من القرارات العشوائية غير الصائبة، التي لا تصب في مصلحة التعليم والطلبة معا، وتؤدي إلى انحداره خاصة مع النقص الشديد الذي تعاني من الوزارة في أعداد المعلمين بالمدارس، ووجود الكثير من المشاكل التي تواجه الوزارة، لافتا إلى أن المعلمين يقومون بالعديد من الواجبات الوظائفية الإدارية الأخرى والتي لا تدخل ضمن مهامهم الوظيفية، إلا أنهم يقومون فيها  حرصا على مصلحة الطلبة ومساهمة منهم في تطوير التعليم والارتقاء به.

واستغرب الهاجري إصرار الوزارة على تطبيق البصمة على المعلمين من دون النظر إلى بقية المشاكل والملفات التي تواجههم والعمل على حلها، والتي من أبزرها عدم تطبيق الهيكل التنظيمي بالوزارة، وتحميل المعلين أدوارا وظيفية أخرى لا تدخل ضمن مهامهم أعمالهم كمعلمين، ومنها تكليفه بالمقصف المدرسي، والمهام الإشرافية في المدرسة والمناوبة،  بالإضافة إلى تصحيح الواجبات للطلبة خارج المدرسة والتحضير للحصص، وغيرها من المهام التي أهلكت كاهل المعلمين.

وأشار  الهاجري إلى عدم المساواة بين الموظفين بعضهم بعضا في تطبيق البصمة لا وفقا لدرجاتهم الوظيفية، ولا وفقا للمناصب الإشرافية، مشيرا إلى استثناء  ديوان الخدمة البعض من البصمة في المؤسسات التعليمية، والتعسف مع آخرين في تطبيقها، وهم أصحاب الحق ومتساويين لهم في نفس الدرجات والمناصب الإشرافية، وهذا ما نرفضه جملة وتفصيلا ونطالب بالمساواة والعدل بين الجميع.

واختتم داعيا وزير التربية الدكتور عادل العدواني العدول عن القرار والتريث في تطبيق البصمة، والعمل على إيجاد الحلول الكفيلة بتعزيز القرارات الرامية لتطوير المنظومة التعليمية والنهوض بالعمليتين التربوية والتعليمية لتحقيق الطموح المأمول في الارتقاء بقطاع التعليم في الكويت.