loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

هل حقق مستجوبو رئيس الوزراء أهدافهم.. فانسحبوا ؟!


المتتبع للأحداث ومنذ اعلان سمو الأمير حل المجلس يلاحظ تسارع خطوات المرشحين الجدد لخوض الانتخابات، فيما تتراجع خطوات عدد غير قليل من النواب السابقين. ونقلت مصادر لـ «النهار معلومات بان عدد النواب السابقين الذين سيعتذرون عن عدم الترشح سيزداد، فبعد اعلان النائبين السابقين ناصر الدويلة ود. علي الهاجري عن عدم خوضهما الانتخابات انتشرت انباء عن اتخاذ عدد آخر من النواب السابقين القرار نفسه من بينهم د. فيصل المسلم الذي نقلت المصادر المقربة منه انه لا ينوي ترشيح نفسه. المصادر أشارت الى ان انسحاب بعض النواب يعطي مؤشراً خطيراً خصوصاً ان من بين الأسماء التي تردد انها لن تخوض الانتخابات نواباً كانت لهم مواقف معارضة لسياسة سمو رئيس الوزراء من بينهم د. المسلم ومحمد هايف ود. ناصر الصانع وهم من قدموا استجوابات لسمو الرئيس، ولكن يتردد الآن انهم عازمون على الابتعاد عن الساحة. وتابعت المصادر ان هناك نواباً كانوا مدافعين دائمين عن سمو الرئيس مثل الدويلة والهاجري اللذين أعلنا انهما لن يترشحا، اضافة الى رجا حجيلان الذي أعلن ابتعاده. وأشارت المصادر الى ان الصورة تبدو وكأن النواب السابقين أصحاب الاستجوابات انسحبوا لأنهم يشعرون أنهم حققوا هدفهم وهو ابعاد سمو رئيس الحكومة، أما النواب المدافعون عن المحمد فانهم بدوا وكأنهم فشلوا في مهمتهم وآثروا الابتعاد. وتساءلت المصادر هل اذا ابتعد المؤزمون يعود سمو رئيس الوزراء لمواصلة مشواره خصوصاً انه يحمل أفكاراً كثيرة لتطوير البلاد لكن الظروف لم تخدمه؟


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات