loader

كتاب النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أعمدة

بطل رفع الإبرة


كنت صغيراً في العاشرة من عمري وكان يحضر لديوان الوالد مجموعة من الرجال بعضهم غريب الاطوار تصرفاتهم لا تمحى من الذاكرة وكان احد هؤلاء رجل من لبنان الشقيق كان دائما يردد أنه يستطيع ان يقوم بأفعال لا يستطيع غيره القيام بها، وعندما بالغ في مدح نفسه قال احد الحاضرين ارنا يا اخي احدى هذه الافعال الخارقة لنصدق كلامك فرد الرجل حسنا اتحداك ان ترفع ابرة.. ضحك الجميع ومنهم انا متسائلين بسخرية واستهزاء: ابرة مرة واحدة ما هذه القوة الخارقة، نظر الينا الرجل بتحد وقال بثقة حسنا احضروا لي ابرة وسأريكم، فطلب مني الوالد رحمه الله ان آتي له بابرة من درج ماكينة خياطة الوالدة فذهبت وعدت بالابرة راكضا وعلى شوق لارى ما سيفعل هذا المجنون.. اخذها مني وهو يغمز بعينه لي وطالب الحضور: ليستعد الجميع لعملي الخارق فمن منكم ضعيف القلب فليغمض عينيه حتى لا يصاب بنوبة قلبية بسببي وصاح احدهم: لا تطل علينا هيا يا شمشون زمانك لنرى ما يقصد برفع هذه الابرة التافهة حتى الولد ياسين يستطيع حمل مئات منها بكف واحدة، تملكني شعور بالزهور وأنا ابتسم تحرك الرجل الى وسط الديوان مختالا مبتسما وغرس الابرة في السجادة، ثم ركع امامها كمن يحترمها، وبعد ان تفحص الجميع بنظراته المتحدية وضع يديه الاثنتين على يمينها وشمالها، وانحنى لها بروية مبالغ بها حق اقترب وجهه منها كثيراً، ونحن نتبادل النظرات المستغربة وفجأة دفع رجليه الى الاعلى واصبح واقفا على يديه بالمقلوب واستمر على هذا الوضع لدقائق ثم اخذ يثني يديه ويهبط بوجهه صوب الابرة المغروسة في السجادة وذلك بكل هدوء وتأنٍ ثم حك رأسه قليلا لتصبح احدى عينيه فوق الابرة مباشرة، وقربها اليها بحذر شديد حتى شعرنا بأن الابرة قد خرقت عينيه، وكانت المفاجأة ان اغمض عينيه واطبق بجفنيها على طرف الابرة وقفز للاعلى واستدار بالهواء ليسقط واقفا على رجليه فاتحا عينا ومغمضا الاخرى، واقترب من والدي طالباً منه سحب الابرة ففعل ويده ترتعش من هول ما رأى فما كنا من الحاضرين الا التصفيق والهتاف لهذه المهارة الخارق، اما انا فقد راودتني احلام هذا المنظر لمدة طويلة، ومع انني كنت طفلا الا انني لم افكر بتقليده لانال التصفيق والاعجاب، فقط انتبهت ليلتها بان عينيه ليستا متماثلتين في اللون احداهما سوداء والاخرى يغلب عليها اللون الرمادي، فربما ادماها مرة وهو يقوم بمثل هذه الالاعيب البهلوانية، يقول الرجل هذا العمل يحتاج الى تدريب عضلات الجفون لتتمكن من سحب الابرة الملساة من السجادة، اما باقي العمل فكل انسان يستطيع ان يعمله.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات