loader

كتاب النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الضحى من النهار

توقف جبري


توقفت عن كتابة المقالة ونشرها لما يزيد على الاسبوع لاسباب صحية، وقد انقطعت طوال أيام مرضي عن القراءة وزيارة الدواوين ومتابعة الاحداث بما فيها المحلية، ولهذا أحتاج الى وقت كاف لاراجع فيه الاحداث وتطوراتها وقت انكماشي في فراش المرض الذي لازمته رغم ارادتي وبغير قراري.
في الكويت تشهد حالة التطور نهوضا سريعا، فكل شيء في حالة حركة وتطور بما في ذلك فيروسات الامراض التي لم تكن ذات أهمية ولا يحسب لها حساب لتهالكها وضعفها وعدم قدرتها على تعطيل النشاط اليومي للمصاب بالفيروس وقت ضعفه وقبل ان يشتد عوده ويتطور الى ما وصل اليه من قوة وعنفوان جعلته يتسيد حلبة الصراع ويسقط المصابين طريحي الفراش دون ان تسعفهم المضادات الحيوية ولا غيرها من الادوية بما في ذلك المحرمة صحيا التي يتم تعاطيها أو صرفها من قبل بعض العيادات الخاصة التي تسرح وتمرح دون رقابة من وزارة الصحة ولا الجهات الصحية ولا التجارية المسؤولة.
فيروس الانفلونزا الذي أصابني بسمومه كان اسمه في الكويت مرض «الرخوم» قبل ان يتطور ويحوز على مسمى «الانفلونزا» ومرض «الرخوم» مشتق مسماه من «الرخم» كما عليه المعنى في اللهجة المصرية، والرخوم جمع الرخم ومعناه عند القبائل الكويتية الرجل الضعيف جدا لدرجة عدم مقاومته الفيروس الرخم الذي لا يصيب غير الرخوم، لكن الفيروس «الرخم» لم يعد رخما بعد ان بلغ به التطور حدا ليسقط الاقوياء، فحركة التطور التي شملت الفساد وقوة انتشاره والتعدي على المال العام وأملاك الدولة وسيطرة المفسدين وقوتهم ونفوذهم شملت فيما شملت فيروسات الرخوم وغدت بالقوة التي تمكنها من اسقاط «البعارين» التي لا تستطيع حمل فساد الوزارات والمؤسسات الحكومية، فقد ولى فيروس «الرخوم» وأصبح فيروس «الانفلونزا» الذي لا يقهر مع حركة التقدم والتطور التي تشهدها مناحي الفساد في البلاد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات