loader

كتاب النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أعمدة

بين ها نحن.. وكنا وكان


قال أحد الساخرين من بيرناردشو: من أنت حتى ترفع أنفك فوق رؤوسنا.. وتلقي علينا برذاذ فمك من كلمات ليس لها معنى أو تفسير سوى الجنون.. ونحن لا نعرف شيئاً عن عائلتك.. لم يغضب شو من كلام الرجل الذي بدا متحاملاً حاقداً عليه بل ضبط اعصابه امام الجمع الذي بدت عليهم امارات الانتظار بشغف لسماع رده على هذا الكلام.. وهنا نظر الفيلسوف العظيم الى الرجل وقال بصوت مسموع: انني يا سيدي انسان مثلك ولكنني ولدت من عائلة مغمورة بدأت أمجادها بي.. بينما أنت يا سيدي ولدت من عائلة عظيمة ضاعت أمجادها فيك.

في الصميم قول هذا الفيلسوف الساخر.. وجلية عباراته القاتلة.. وعظمة هذا القول تتضح في مدى ثقة شو بنفسه وحين قلل من شأن عائلته رفعها الى السماء بجملة بدأت امجادها بي.. بينما حطم كبرياء الحاقد وسمعة عائلته حين قال ان امجادها ضاعت فيه.. والعبارات عميقة المغزى وبليغة بالاستشهاد.. هنا تكمن عظمة البشر في تفكيرهم وفي اعمالهم فقط ويكمن ضعفهم وقلة حيلتهم في المباهاة باسم العائلة أو الأصول.

إن المتباهي في الماضي أو الغني لا يعرف ان الذي اخترع الكهرباء كان فقيراً معدماً.. خلدته البشرية.. ولا يعلم ان الذي اخترع البنسلين أعظم دواء طبي كان طبيباً مجهول الأصل والعائلة.. فشرّف من انتمى اليه لاحقاً وكذلك عائلته.

إن ما يحز في نفسي ويضايقني ان أجد شباباً ونحن في عصر العلم السريع التطور مازال يردد كنا. وكنا.. ويفتخر فقط بالعائلة والقبيلة والأصل والجاه.. دون ان يتعلم التميز في العلم والانتاج.. الركون فقط للمجد السالف والسمعة التاريخية هو بداية الفشل والخيبة في الحياة والعيش على منافع علوم ابتكرها وعممها بشر أغلبهم لا نعرف عنهم سوى ما قدموه لنا من اختراعات نافعة فأصبحوا عظاماً يشار اليهم بالبنان.

لقد وهب الله كل انسان ميزة وموهبة.. ووهبه عقلاً يستطيع به ان يكتشفها ويصقلها ويثريها بالعلم والمعرفة ليتميز بها ويجتهد في اضافة الجديد المبتكر والنافع لها.. ليجعل لنفسه مكانة تفوق المباهاة بالأصل والفصل وسالف المجد.

العالمون بالسلوك الانساني يقرن ان اعظم الطاقات المتحفزة في الانسان هي التي تنفجر في سن الشباب.. فان لم تجد من يصقلها ويوجهها للانتاج النافع والمفيد فقد تتحول الى طاقات ضارة لاشباع الحماس المتدفق في نفوسهم، هنا تكمن أهمية دور مؤسسات الدولة جميعها للعمل على استغلال هذه الطاقات وتوجيهها وتعليمها لصالح الشباب والمجتمع ككل.. وأيضاً من المهم ان يبحث شبابنا وغالبيته متعلم بجد عن كل ما يضيف لموهبته أو ميزته ابداعاً وعلماً وثقافة.

فنحن لسنا أقل ذكاء من الفائقين علينا.. المهم ان نجد ارضاً خصبة تتقبل بذور عقولنا وطموحاتنا فتزهر وتثمر.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت