loader

متابعات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أكد في خطابه أمام «الشورى» أن الفترة الانتقالية طالت ودعا القوى السياسية إلى الحوار

مرسي: حماية أمن الخليج مسؤولية قومية عربية


أكد الرئيس المصري محمد مرسي ان اقرار الدستور المصري الجديد ينهي فترة انتقالية طالت أكثر مما ينبغي وشدد في خطابه أمام الجلسة الخاصة لمجلس الشورى على ان اقرار الدستور الجديد هو لبناء دولة المؤسسات، موضحا ان ذلك لا يكون الا بتعزيز استقلال القضاء وضمان استقلاله.
ودعا المجلس الى العمل الجاد والتعاون مع الحكومة والحوار مع جميع الاحزاب والقوى السياسية والهيئات المجتمعية من اجل اصدار التشريعات اللازمة لهذه المرحلة الهامة من البناء والنهضة. وقال مرسي انه يدعو جميع الاحزاب مجددا للانضمام الى الحوار الوطني الذي يرعاه سيادته من اجل حول قضايا العمل الوطني. ونفى مرسي ما يردده البعض من مخاوف حول افلاس مصر مؤكدا ان «مصر لن تفلس ابدا ولن تركع لغير الله ابدا». وقال مرسي «هذه الأيام لحظات تاريخية من عمر المجتمع والدولة المصرية ان اقرار الدستور يعني بالوضوح والحزم يعني انهاء فترة انتقالية طالت أكثر ما ينبغي». أوضح انه على ثقة من قدرة المصريين على انجاز الاستحقاق الدستوري من خلال الاقبال على الترشح والتنافس على انتخابات مجلس النواب الجديد، والذي يكون لأول مرة شريكا في اختيار الحكومة ورقيبا عليها وأكد الرئيس المصري على «رفض العنف سواء من المؤسسات أو الأفراد أو جماعات أو حكومة أو دولة» وجدد دعوته لكافة القوى السياسية والأحزاب للانضمام للحوار الوطني قائلا: «أدعوا الأحزاب للانضمام للحوار الوطني الذي أرعاة بنفسي «كما طالب الرئيس أعضاء مجلس الشورى، بضرورة التعاون مع الحكومة والقوى السياسية للحوار، من أجل اصدار التشريعات اللازمة لمرحلة البناء والنهضة.
ووجه الرئيس حديثه لأعضاء الشورى، قائلا «ان مجلسكم الموقر أصبح يشارك في سلطة التشريع كاملاً، وبعد انتخاب مجلس النواب الجديد سيشارك أيضاً مجلس الشورى في سلطة التشريع من خلال اختياره رؤساء الأجهزة الرقابية ورؤساء الهيئات المستقلة متحملاً مسؤولية كبيرة لمحاربة الفساد». وتابع الرئيس في كلمته أمام نواب مجلس الشورى «كان لزاما علينا اجراء تعديلات على الحكومة الحالية ان توجهاتي واضحة لمنظومة العدالة الاجتماعية».
وفي الشأن الاقليمي قال مرسي «ان أمن الخليج مسؤولية قومية.. وسيقف العرب جميعا صفا واحدا لحماية أمنهم». وتابع «ستمضي الثورة السورية لتحقيق أهدافها في الحرية والكرامة والعدالة سورية جناحنا في الشرق الذي نطير به مع الأشقاء ونحن ندعمها» وقال «أعلن أمام الشعب المصري ان أولوياتنا في سورية تقوم على وقف نزيف الدم السوري ودعم عودة اللاجئين السوريين لوطنهم والوقوف ضد أي تدخل عسكري يزيد من معاناة الشعب السوري» مؤكدا ان النظام الحالي في سورية لا مكان له في مستقبلها.
وفي الشأن الاقتصادي قال مرسي «كلنا سنمضي جميعا، محبين لبعضنا البعض ونعرف مصلحة الأوطان هل يسعد أحدنا ان يكون هناك افلاس للوطن.. انا لا أشكك في نوايا أحد.. هل يسعد ان يكون الوطن عرضة لانهيار اقتصادي.. فلم اذن هذه الحالة؟» وأكد ان الاحتياط النقدي في البنك المركزي المصري يصل الى 15.5 مليار دولار، مشددا على ان الوضع داخل الجهاز المصرفي آمن. وأوضح ان الاقتصاد المصري حقق خلال الربع الأول من العام المالي 2012-2013، نموا بلغ 2.6% مقارنة بنحو0.3% خلال الربع ذاته من العام المالي 2011-2012. وقال الرئيس المصري ان أعباء الدين العام مدرجة بموازنة العام الحالي وتسدد بمواعيدها كاملة، مشيرا الى ان دين مصر بلغ حوالي 87% من الناتج المحلي.
وتابع «دعونا نتحدث عن تحديات ومشاكل نحتاج لمواجهتها بدلا من اثارة الهلع والذعر غير المبرر.. انا عايز أذكر الشعب المصري كله نحن نعرف معنى الايمان بالله مسلمين ومسيحيين ونعرف معنى ما قاله تعالى «وفي السماء رزقكم وما توعدون».
وأعلن مرسي انشاء مجلس للتنمية الاقتصادية، تابع لرئاسة الجمهورية، لتلبية احتياجات المواطنين وتخفيف الأعباء عنهم. وأضاف مرسي في خطابه أمام مجلس الشورى اليوم، لن نسمح لأحد ان يتدخل في شؤوننا أبداً، ولن نسمح لأنفسنا ان نعتدي على أحد أو نتدخل في شؤون أحد».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت