loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وزراء «5+1» التقوا ظريف في فيينا لبحث خيارات التمديد مع فشل جهود «الاتفاق»

النووي الإيراني... الجولة «مابعد الأخيرة» في عُمان


فيينا- الوكالات: عقد وزراء خارجية دول مجموعة 5+1 وايران امس في فيينا اجتماعا سعيا لتقريب وجهات نظرهم في اليوم الاخير المقرر للمفاوضات حول الملف النووي الايراني. وضم هذا الاجتماع وهو الاول على هذا المستوى في هذه الجولة من المفاوضات التي بدأت الاسبوع الماضي وزراء خارجية الدول الست (الصين الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والمانيا) وايران قبل ساعات من انتهاء المهلة التي حددها الطرفان في منتصف الليل للتوصل الى اتفاق.
وصرح مصدر غربي امس في فيينا ان مفاوضات جديدة مرتقبة في ديسمبر حول الملف النووي الايراني بين ايران والدول الكبرى في ظل عدم التوصل الى اتفاق كامل.
وقال الدبلوماسي الغربي الموجود في العاصمة النمساوية نظرا للتقدم الذي احرز في نهاية الاسبوع تتجه المفاوضات نحو تمديد مرجح حيث سيلتقي خبراء ومفاوضون في ديسمبر في مكان لم يحدد بعد.
وقال المصدر انه تقرر تمديد المفاوضات الى الاول من يوليو عام 2015 غير أن المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه قال ان ايران ليس لها أن تتوقع أي تخفيف جديد للعقوبات في الوقت الحالي وأضاف المصدر أن من بين الأماكن المحتمل أن تستؤنف بها المحادثات فيينا وسلطنة عمان الا أنه لم يتقرر شيء بعد. وقال دبلوماسي مشارك في المحادثات أحرز بعض التقدم... ولكننا بحاجة الى بحث بعض القضايا مع عواصمنا. سنجتمع ثانية قبل العام الجديد انها عملية مستمرة.
واتضح بشكل كبير خلال أسبوع من المفاوضات المكثفة بين دبلوماسيين أميركيين وايرانيين كبار أن ما توقعه مسؤولون قريبون من المحادثات على مدى أسابيع سيكون على الأرجح صحيحا وهو أنه ما لم تتخذ ايران قرارا في آخر لحظة بالتوصل لتسوية فسيظل الاتفاق
النهائي بعيدا. وقال مسؤول أوروبي ان احتمال التوصل لاتفاق نهائي يبدو مستحيلا من الناحية الواقعية في تكرار لتصريحات مسؤولين ايرانيين الأحد. ولكن وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية نقلت امس عن مصدر قريب من فريق المفاوضات الايراني قوله ان الفريق ما زال يسعى للتوصل لاتفاق. وقبل ساعات من انتهاء المهلة قال مسؤول أمريكي كبير طالبا عدم نشر اسمه انه يبدو أن تمديد المهلة من بين الخيارات التي طرحت عندما التقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري بنظيره الايراني محمد جواد ظريف الأحد. ونقلت وكالة فارس الايرانية عن مصدر قريب الصلة من الفريق الايراني المفاوض أن ظريف وكيري بحثا خلال اجتماعهما والذي استمر لأكثر من ساعة سيناريوهات مختلفة من بينها كيفية مواصلة المفاوضات وأوضح المصدر أن سيناريوهات مختلفة تم بحثها وجرى تبادل وجهات النظر حولها من ضمنها كيفية مواصلة المفاوضات النووية.
لكن خيار التمديد ينطوي على مخاطر سياسية للرئيس الايراني المعتدل حسن روحاني ونظيره الاميركي باراك اوباما وفي هذا السياق اشارت المحللة كيلسي دافنبورت الى ما سمته المتشددين الذين يريدون تقويض الاتفاق سواء في واشنطن او طهران. ويريد المجتمع الدولي ان تقلص ايران قدراتها النووية لاستبعاد اي جانب عسكري في حين تطالب طهران بحقها في نشاط نووي مدني شامل وتدعو الى رفع العقوبات الاقتصادية عنها.
ويتفاوض الجانبان استنادا الى اتفاق مرحلي وقع في جنيف في نوفمبر 2013 ومدد للمرة الاولى في يوليو. ويلحظ هذا الاتفاق تجميد قسم من الانشطة النووية لايران مقابل رفع جزئي للعقوبات الدولية.
ومساء الاحد، صرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الذي عاد الى فيينا للمشاركة في جهود اللحظة الاخيرة نبذل اقصى جهدنا للتوصل الى اتفاق ولكن ينبغي ان يكون اتفاقا ايجابيا يسمح بالعمل من اجل السلام.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت