loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

.. وداعاً أبا خالد


لم أكن أتمنى أن أقف في مثل هذا الموقف.. ولكنها سُنة الحياة.. ولا راد لقضاء الله..
أبا خالد.. لقد فقدنا برحيلك رجلاً طيب القلب، دمث الخلق، حلو المعشر، سهل التعامل، هادئاً، رزيناً، مرحاً، دائم الابتسام، صفات قلما تتجمع في إنسان لكنَّ الله شاء أن يجمعها في شخصك.
سنفتقدك كثيراً.. أنا وجميع الزملاء في النهار التي كنت شمسها وأبرز رموزها.
سيفتقدك الإعلام الكويتي الذي كنت من أوائل من وضع لبناته وأبرز شخصياته وألمع رموزه.
ستظل ذكراك دائماً في قلوبنا وضمائرنا وعقولنا.. لقد تعلمنا منك الكثير وكنت بحق الإعلامي المميز.. والقيادي اللامع.. والإنسان الرائع.. وكم كنت أتمنى لو أنك لبيت طلبي حينما ناشدتك أن تسجل وتدون مشوار حياتك وتسرد قصص تأسيس الاعلام الكويتي الذي كنت أحد أبرز رواده ليظل كل ذلك وثيقة دامغة لتاريخ هذا الإعلام.. إلا أن إرادة الله سبقت كل شيء.
أبا خالد.. أسأل الله أن يتغمد روحك الطاهرة بواسع رحمته وأن يلهمنا جميعا الصبر والسلوان على فراقك وأن يوفقنا لتحقيق ما كنت تتمناه وتريده ونعاهدك أن يظل اسمك خالداً بيننا وذكراك حية دائماً بما علمتنا من مُثل وقيم وأخلاق.. ونرفع أيادينا إلى المولى القدير أن يجعل مثواك الجنة ويجازيك خير الجزاء.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت