loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رثاء

رضا الفيلي... هنا الكويت


من ينسى الصوت الرخيم الأول لنشرة الاخبار في بدايات اذاعة الكويت التي كانت تبث من غرفة في قصر نايف..!؟ كنا ايام الستينيات نشتاق لمعرفة وجه هذا الصوت، قبل ان يظهر على شاشة تلفزيون الكويت التجريبي عام 1961 مخاطبا المشاهدين «هنا تلفزيون الكويت».
انه الاستاذ المرحوم رضا الفيلي الذي توفاه الله الى رحمته الواسعة يوم امس. وقد كنت في زيارة خاطفة له ظهر الأول من أمس والتي بدت انها آخر زيارة. إنا لله وإنا إليه راجعون. ويأتي ذلك سريعا بعد ايام قليلة من وفاة زميله الاعلامي الكبير المرحوم عبدالرزاق السيد رحمه الله تعالى. الاعلام كان في دمه منذ ان كان صبيا طالبا يشارك في اذاعة الكشافة في الفنيطيس، فأعجب به الاستاذ ابراهيم الشطي (اطال الله عمره) وجعله مشرفا على الاذاعة المدرسية في مدرسة الصديق عام 1955، قبل ان ينضم الى اسرة اذاعة الكويت عام 1959 وبعدها الى التلفزيون ومازالت مقابلاته التاريخية مع الرعيل الاول يتردد صداها في فيديوات الانترنت، وينهل منا الباحثون والمؤرخون، بجانب مقابلات سيف مرزوق الشملان (اطال الله عمره). ورغم تقاعده فهو لم يبتعد عن الاعلام فانضم الى اسرة جريدة «النهار» الكويتية كنائب لرئيس التحرير فيها وحتى امس اليوم الاخير في حياته، رحمه الله. لكنه ابى الا ان يكون له عقب اعلامي من ذريته، فكانت الزميلة الاخت الفاضلة ابنته «خلود» التي تسير منذ زمن في ركب اباها، وارتقت مؤخرا الى موقع قيادي في ادارة وكالة كونا الكويتية.
رحمك الله يا بوخالد لقد حظيت انا بزمالتك في احد اللجان التطوعية التراثية، وعهدتك كما انت دمث الاخلاق، طيب المعشر، نافذ الفكر، بعيد النظر. كم تمنيت كما تمنى غيري ان يتم تكريم امثاله الذين لهم بصمات على جبين الوطن، قبل ان يرحلوا ليشاهدوا تكريما لائقا بمنجزاتهم، شارعا رئيسا او مبنى لمرفق راق... ولكن دائما بعد ان يرحلوا فلا يرونه! هذا طبعا مع جهد وجهيد الواسطات من محبيه وذويه!
اللهم ألهم محبيه وذويه جميل الصبر وحسن العزاء.
د. عبدالهادي الصالح


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت