loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الخلاصة

عاصفة الحزم.. الدبلوماسية


في الوقت الذي تتواصل فيه عمليات عاصفة الحزم ضد ميليشيا الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبدالله صالح في اليمن، على يد المملكة العربية السعودية ودول حليفة منذ 26 مارس الماضي، باتت الحاجة ماسة وملحّة لجهود دبلوماسية غير عادية يفترض أن تقودها المملكة السعودية بالتوازي مع استمرار العمليات العسكرية.
ولا ينكر أحد أهمية الدور الدبلوماسي لاسيما في ظل وجود محاولات وجهود دبلوماسية حثيثة تبذل من جانب روسيا من خلال الأمم المتحدة ومجلس الأمن لإفشال جهود عاصفة الحزم وتبيان استهداف عملياتها للمدنيين والأطفال، مع أن الحقيقة على أرض الواقع تنفي تلك الإدعاءات جملة وتفصيلاً.
والواقع على الأرض يؤكد ان العمليات العسكرية والطلعات الجوية اليومية تستهدف ثكنات ميليشيا الحوثي وقوات علي صالح، ومخازن السلاح والذخيرة، إلا ان عدة تقارير باتت تؤكد ان تلك الميليشيا اتبعت أسلوبا جديدا بنقل معداتها وذخيرتها إلى داخل المناطق السكانية والمنشآت ومنها ستاد رياضي وفقا لصور نشرها القائمون على عمليات عاصفة الحزم حتى يتم استدراج ضربات عاصفة الحزم الى المناطق المأهولة بالسكان وبالتالي ايقاع ضحايا بين المدنيين لتنعكس صورة المجرم الى ضحية أمام الرأي العام العالمي.
لذلك، ووفقا لتلك المعطيات، باتت الحاجة ماسة لتحرك دبلوماسي قوي ونشط في عدة عواصم تقوده المملكة السعودية والدول المشاركة بتحالف عاصفة الحزم للتأكيد على صحة مواقفها وبيان المغالطات التي ينشرها الروس أو حلفاء ميليشيات الحوثي والقوات الموالية لصالح، ومن المهم جدا أن يواكب تلك التحركات تحرك اعلامي يبين أهميتها من خلال استضافة خبراء عسكريين ومحللين استراتيجيين، لاسيما ان هذه الميزة افتقدناها كثيرا في العمليات الحالية، ولم يعد هناك أي رأي استراتيجي أو عسكري يكشف مجريات الأمور بشكل أوضح على الأرض، ومن المؤكد ان المسؤولية تقع على القنوات والشبكات الإعلامية الناقلة للأحداث والتي باتت تكتفي فقط بنقل وقائع المؤتمر الصحافي اليومي من دون تحليل.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت