loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أحمد المغسل أوقف في لبنان بعد 19 عاماً من التخفي

السعودية تعتقل مهندس تفجيرات الخبر في «عملية مباغتة»


الرياض - الوكالات: تمكنت الأجهزة الأمنية السعودية، في عملية مباغتة، من القبض على احد المطلوبين السعوديين والمسجل ضمن اهم المطلوبين على قائمة الارهاب الدولية، حيث يجري التحقيق معه. وتسجل هذه العملية النوعية للأمن السعودي، حسب ما نشرت صحيفة الشرق الأوسط امس، بعد ملاحقة استمرت 19 عاما، لأحد اهم المطلوبين والمسجلين على قوائم الارهاب الدولية، وهو احمد ابراهيم المغسل، المتهم مع آخرين بالتخطيط لتنفيذ الانفجار الكبير بصهريج مفخخ في 25 يونيو 1996. واستهدف مجمعا سكنيا كان يوجد فيه عسكريون اميركيون من افراد سلاح الجو الأميركي، ونتج عن العملية مقتل 19 عسكريا اميركيا، وجرح 372 آخرين، كما اصيب العشرات من جنسيات متعددة، بالاضافة الى انهيار جزئي للمبنى السكني. ووفقا للمصادر ذاتها تلقى رجال الأمن السعودي معلومات مؤكدة عن وجود احمد ابراهيم المغسل (من مواليد القطيف 26 يونيو 1967) في العاصمة اللبنانية بيروت؛ وهو الرجل الذي يعد مهندس تفجير ابراج الخبر، كما انه مطلوب لدى مكتب التحقيقيات الفيدرالي الاميركي، وتم تخصيص مكافأ مالية تبلغ خمسة ملايين دولار نظير المساعدة في القبض عليه منة قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي اف بي آي.
ويصنف المغسل في نفس القائمة التي تضم زعيم تنظيم القاعدة المقتول اسامة بن لادن وخليفته ايمن الظواهري، وهما المسؤولان عن تنفيذ الهجمات الارهابية التي وقعت في نيويورك وواشنطن 2001. وقد اعلن عن هذه اللائحة بعد احداث سبتمبر، وضمت 22 مطلوبا توعد الرئيس الأميركي السابق جورج بوش بملاحقتهم.
وكان المغسل متواريا عن الأنظار منذ تفجير ابراج الخبر، وتم تسريب انباء عن وفاته في ايران، كما هو الحال بالنسبة لمطلوب آخر هو جعفر شويخات، الذي قيل انه توفي في زنزانته بعد ثلاثة ايام من القبض عليه من قبل السلطات السورية، وقبل انتهاء اجراءات ترحيله للسعودية، (أعلنت وفاته في اغسطس 1996)، وقيل ان سبب الوفاة هو انتحاره بصابونة غسيل.
ومنذ عام 1997 والسلطات السعودية تطلب من الجانب الايراني تسليمها احمد المغسل مع ثلاثة مطلوبين سعوديين آخرين، على خلفية تفجير ابراج الخبر، وهم علي سعيد بن علي الحوري (مواليد 11 يوليو 1965)، والذي ترصد المباحث الفيدرالية الأميركية مكافأة تبلغ خمسة ملايين دولار لمن يرشد عن مكان وجوده.
وابراهيم صالح محمد اليعقوب (مواليد الأحساء)، الذي اصدرت المحكمة الفيدرالية الأميركية (اقليم شرق ولاية فرجينيا) لائحة اتهام في حقه بتهمة تورطه في عملية تفجير المجمع السكني ابراج الخبر في الظهران بالسعودية، وعبدالكريم حسين محمد الناصر (مواليد الأحساء)، وهو الآخر صدرت بحقه لائحة اتهام من المحكمة الفيدرالية الأميركية بتهمة تورطه في عملية تفجير المجمع السكني ابراج الخبر في الظهران. وهؤلاء الأربعة ضمن لائحة تشمل 13 متهما سعوديا بتفجير الخبر، بالاضافة للبناني واحد. ويتهم السعوديون بتشكيل تنظيم مسلح تابع لـحزب الله الحجاز.
وقد دأبت السلطات الايرانية على انكار اي علاقة لها بحادثة تفجير الخبر، او بالمتهمين بالمسؤولية عنه. وراجت انباء عن مساع بعيدا عن الأضواء قام بها الرئيس الايراني الأسبق هاشمي رفسنجاني، والرئيس الحالي حسن روحاني (كان وقتها عضو مجلس الأمن الوطني) لاحتواء الحادث، وساهم صعود الرئيس المعتدل محمد خاتمي في الحد من التأثيرات السلبية على العلاقات بين البلدين. ورغم ان الرياض لم تتهم رسميا طهران بالوقوف خلف هذا التفجير، وقيل انها قاومت ضغوطات اميركية لتوجيه اتهامات رسمية لها، فان الأميركيين وجهوا الاتهامات لفيلق القدس التابع للحرس الثوري بالمسؤولية عن تجنيد المتهمين والتخطيط للتفجير.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات