loader

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

عرض جيد في المكان غير المناسب

بيسورفيا اجتهدت في استلهام كنز «النبي»


الممثلة الشابة إيما غيرت اسمها إلى بيسورفيا، منذ فترة، وتحت اسمها الجديد عرضت أخيراً مسرحية «النبي المأخوذة عن كتاب شهير لجبران خليل جبران، يحمل العنوان نفسه. وعرضتها أخيراً في نادي الكويت للسينما. من إعدادها وبطولتها وإخراجها، وشاركها التمثيل والغناء أسامة الخرس ونهاد جاد. عزف والحان هاشم بستكي وأحمد الكندري، وتولى العرض المرئي خالد الشمري. وقبل أن نتحدث عن العرض لابد من إلقاء الضوء على هذا الكتاب الذي يعد من أكثر الكتب مبيعاً في العالم، ومن أشهر ما كتب الشاعر اللبناني الراحل. والكتاب يقع بين السرد والشعر ويتناول العديد من المعاني والأفكار الفلسفية من خلال شخصية زاهد يدعى «المصطفى.
يهم بالرحيل من مدينة «أورفليس التي أحب أهلها، فتألم لفراقهم على الرغم من شدة لهفته، إلى مسقط رأسه، ولما تجمع الناس لوداعه طلبوا منه أن يزودهم بتعاليمه ونصائحه. فبدأت بذلك «المطرة، وهي المرأة التي آمنت به أولاً، وسألته عن الحب الذي هو أساس الحياة.كما يجيب عن تساؤلات حول الزواج المثالي القائم على المحبة والمساواة والأولاد، والعطاء، والألم و الخير والشر، والموت، والبيع والشراء، والجريمة، والقانون والزمان والوداع.ويكتسب الكتاب قيمته من بقاء أفكاره صالحة لأكثر من عصر، ومزجه بين التصوف والحداثة، والرومانسية والواقعية والثورية، في توليفة ساحرة.
ويحسب لبيسورفيا أنها وضعت يدها على هذا الكنز الثري، الذي كتب أصلا باللغة الانكليزية، وترجم في أكثر من طبعة إلى العربية. وحاولت تقديمه في عرض مبهر رغم ضعف الإمكانات وصعوبة النص نفسه. التقطت بيسورفيا مجموعة من التساؤلات الإنسانية الدالة والمعبرة عن روح الكتاب وقدمتها من خلال حوار ثلاثي بين أبطال العمل، الذين يتناوبون الكلام والغناء في ساحة مجردة تعبر عن فكرة الانتظار والترقب. وتساند موسيقى الجيتار والأورغ الحالة العاطفية للنص، بالإضافة إلى الأغاني والتعبير الحركي، فنحن أمام نص «مموسق داخلياً، احتفظ بموسيقيته خلال العرض. وإن كان استمرار الموسيقى طوال العرض دون توقف وارتفاعها قليلاً تحول إلى عنصر تشويش على الحوار بين الممثلين.
وإلى جانب الخلفية الموسيقية للعمل، تم وضع شاشة في يمين المسرح تعرض عليها مجموعة من الصور الفوتوغرافية واللوحات التشكيلية من مدارس وعصور مختلفة، وكذلك صور زعماء وفنانين وعلماء من كل دول العالم تقريبا. ورغم جمال بعض الصور كعنصر معبر عن الفكرة المطروحة لكن الإسهاب فيها وتحريكها باستمرار خطف العين بعيدا عن أداء الممثلين، وكذلك وضع شخصيات شتى متفاوتة في قيمتها التاريخية والإنسانية، ومتناقضة على مستوى الوعي الجمعي بها، أضعف من الرسالة التي تقف وراء الاختيار، فما الذي يجمع بين ستالين وغاندي ونصير شمة على سبيل المثال؟! ولذلك فإن الصور أيضا بحاجة إلى لحظات توقف وانتقاء وتكثيف حتى لا تشوش على العناصر الأخرى أو تفقد معناها.
واجتهدت بيسورفيا التي اشتهرت باختياراتها الجريئة وتمردها، وحالة القلق الفني التي تعيشها، في الامساك بروح النص، واستعرضت براعته في الغناء والتعبير الحركي والتمثيل، وكانت أكثر حضورا من زميليها. لكن ظلم الممثلين الثلاثة أن صالة نادي الكويت للسينما غير معدة كخشبة مسرح ولا تصلح لتقديم أي عرض مسرحي، فمستوى المقاعد جعلنا لا نرى المشاهد بوضوح، وضيق المكان أثر سلبا على حركة الممثلين.
ويمكن أن ننظر إلى العرض على أنه بروفة لعمل مهم، لو وجدت جهة إنتاجية تتبناه وتم عرضه بشكل لائق، لأصبح عرضا عالمياً.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

انا من المتابعين لاعمال الفنانه ايما ومعجب باغلب اعمالها لكني اتمنى ان يراها التلفزيون الكويتي بعين اخرى لاني اجد ان الفنانين الجادين هذه الايام يواجهون صعوبات جمه من حيث انتشارهم على عكس الفنانات من ذوات الاسلحه الصاروخيه تظهر بسرعه ومن خلفها اصوات وغبار لا ينكشف الا عن سراب الا قليلا منهم ومنهم ايما تمنياتي لك بالنجاح والموفقيه


ايما فتاة خرجت من روح الانسانية لتبعث للاذهان مفاهيم الجمال .. ايما نداء هامس رقيق يدعو الانسان ان يرجع لفطرته السليمة .. فطرة توحيد الله وتأمل الجمال واقامة الخير

انها مرحلة جديدة في حياة كل الناس الذين عبدوا العجل المادي وبعد ان اضنتهم المثايلات والعقل .. ولكن مايرعبني في ايما انني اخشى حين تقف على المسرح ان تقول للشيء كن و سيكون !

تحياتي لكِ يا ايتها الرائعة والى المزيد من التوفيق والنجاح

النبي مسرحيه عجيبه, ومليئه بالانسانيه. ارجو دعم هؤلاء الفنانون الذين يتمتعون بافكار واداء واحساس راقي.

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد