loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

على هامش الاستقبال بمناسبة زيارة السفينة للبلاد

وزير الاعلام: «شباب عمان 2» رسالة للصداقة والسلام


ثمَّن وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود اختيار ميناء الشويخ كباكورة الانطلاقة لسفينة شباب عمان 2، مؤكدا ان اختيار السلطان قابوس للكويت كميناء في الانطلاقة يؤكد عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين.
وأعرب عن امله ان يكون هناك تبادل مستمر بين شباب عمان وشباب الخليج والكويت لمناقشة كل ما يهم خليجنا الواعد، مؤكدا ان الالتقاء بين الشباب يمثل رسالة للصداقة والسلام، مشيدا بطاقم السفارة وعلى رأسهم قائدها العقيد ركن سيف بن ناصر الرحبي، متمنيا لهم تحقيق الاهداف المرسومة لهذه الرحلة.
كلام الحمود جاء في تصريح له على هامش حفل الاستقبال الذي اقامته السفارة العمانية لدى البلاد مساء امس الاول بحضور رؤساء البعثات الدبلوماسية بمناسبة زيارة السفينة الشراعية شباب عمان 2 التي حطت بالكويت كأول محطة خليجية تستهدف تسليط الضوء على جائزة السلطان قابوس للابحار الشراعي وتاريخ عمان البحري العريق.
ومن جانبه، اكد آمر القوة البحرية اللواء الركن خالد الكندري ان العلاقات البحرية بين الكويت وعمان علاقات قديمة جدا وهي ممتدة منذ انشاء البحريتين، مشيرا الى ان البحرية الكويتية وبتوجيهات من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع عملت على تذليل جميع الصعوبات امام السفينة العمانية منذ دخولها الى ميناء الشويخ، لافتا الى ان هذه السفينة العمانية من السفن التاريخية وتعتبر إحدى وسائل التدريب البحري.
وعن التعاون الكويتي العماني في المجال الامني البحري، قال ان التعاون بين الكويت وعمان بهذا المجال لا يمكن وصفه بالاقاويل لأنه على اعلى المستويات، لافتا الى تعاون ثنائي في المجال العسكري يتمثل في تنظيم تدريبات عسكرية في محيط دول مجلس التعاون وهي تمارين مستمرة، اضافة الى قوة بحرية تم انشاؤها وستبدأ العمل قريبا وهي قوة الواجب 81 وهي بمشاركة من قبل كل دول مجلس التعاون.
وعن التعاون الفرنسي - الكويتي بشأن شراء المعدات البحرية العسكرية من فرنسا، قال لم يتم شراء معدات عسكرية، وانما تعاون خاص بتطوير السفن في المجال البحري وهذا التطوير سيسهم في رفع جهوزية القوة البحرية مستقبلا خاصة ان هذه السفن تم شراؤها سابقا من فرنسا لذا سيتم تطويرها وتجهيزها بأحدث المعدات.
وعن استعداد وجهوزية القوة البحرية الكويتية لمواجهة اي مخاطر قد تشهدها المنطقة، قال انه ومنذ انشاء البحرية الكويتية وحتى يومنا هذا نحن في استعدادات دائمة ومتواجدون في مياهنا الاقليمية بشكل دائم وجاهزون لأي مشكلة قد تطرأ.
وعن رغبة كويتية في تطوير المعدات البحرية الكويتية، قال: ستكون هناك صفقات جديدة للقوة البحرية في المستقبل القريب، وهذا باهتمام نائب رئيس مجلس الوزراء لتطوير القوة البحرية بشكل دائم، لافتا الى ان القوة البحرية تحتاج الى تطوير دائم بالمعدات وسنستقبل في القريب العاجل معدات وسفناً جديدة.
وعن المناقشات التي تطرق لها في الاجتماع الذي جمعه مع قائد الفرقاطة العسكرية الفرنسية التي رست على سواحل البلاد اخيرا، قال ان البحرية الفرنسية صديقة لنا ونعتمد عليها بشكل رئيس في بحرية الكويت، ولدينا تنسيق على اعلى المستويات معهم، من خلال زيارات السفن والتمارين المشتركة، اضافة الى مشاورات وتدريبات وطلبة ضباط كويتيين في فرنسا، مشيرا الى ان المناورات مع الفرنسيين تتم تقريبا كل سنتين في الكويت.
ومن جهته، قال سفير سلطنة عمان لدى الكويت حامد بن سعيد آل ابراهيم: ان زيارة السفينة التي حطت بالكويت كأول محطة خليجية تستهدف تسليط الضوء على جائزة السلطان قابوس للابحار الشراعي وتاريخ عمان البحري العريق، معربا عن امله ان تحقق السفينة الاهداف المرسومة لها وهي بث روح التعاون والمحبة بين جميع شعوب العالم.
وفي السياق نفسه، اعرب قائد السفينة العقيد ركن سيف بن ناصر الرحبي في كلمة ألقاها بحضور وزير الاعلام وزير الدولة للشباب والرياضة ورؤساء البعثات الدبلوماسية بالكويت عن سعادته لأن تكون الكويت المحطة الاولى وباكورة الرحلات الخارجية والانطلاقة الى موانئ دول مجلس التعاون ودول العالم لتحقيق اهدافها واهمها توثيق معاني التعاون بين دول الخليج وتوطيد العلاقات والصداقة مع مختلف شعوب العالم، مبينا ان الانطلاقة جاءت بناء على اوامر سامية من السلطان قابوس بن سعيد الى دول العالم، موضحا ان مهمة السفينة ستكون امتداداً للسفينة الاولى وهي نشر ثقافة الابحار العالمية والذي يسهم في توطيد العلاقات الدولية ونشر الحضارات والمحبة والسلام، مشيرا الى ان دول مجلس التعاون سباقة للسلام، وشباب عمان اختارت ان تكون محطتها الاولى في هذه الرحلة الدولية ميناء الشويخ لدولة الكويت نظرا للعلاقات الوثيقة الوطيدة على مدار السنين والتي تربط السلطنة ودولة الكويت، مستذكرا انطلاق اولى الرحلات للسفينة شباب عمان في عام 1983 لميناء الشويخ، مبينا ان ما يميز هذه الرحلة جمعها لاهداف رئيسة، منها تدريبية لفئة الشباب والتي لا تزيد اعمارهم عن 25 سنة من مختلف دول العالم من 15 جنسية، اضافة الي ابناء دول مجلس التعاون وهو ما خلق جوا دولياً عالمياً لهذه الرحلة، وسفينة شباب عمان هي احدث سفينة شراعية في اسطول السفن الشراعية العالمية، وهي تتميز بالتصميم التقليدي للسفن الشراعية، وما تحويه من تقنية حديثة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت