loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

العمير: أولويات الحكومة تمثل ثلاث حزم من القوانين والاقتراحات

الغانم: المجلس الحالي الأكثر انجازاً منذ 63 المبارك: نريد استجوابات راقية بلا تجريح


كتب لافي النبهان وعبدالله المجادي
أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم رغبة الجميع في دور انعقاد مثمر، مؤكدا انهم ليسوا في سباق انما نسعى إلى التعاون  بين السلطتين حيث نجح المجلس في مواجهة التحديات، وقال: نحن اليوم أكثر استقرارا والمجلس هذا أكثر المجالس إنجازاً منذ 1963.
وأضاف الغانم ان هناك من يريد ان يقيم المجلس بلغة الاستجوابات وهو معيار معيب وانا أخاطبهم بلغتهم واقول: هذا المجلس أكثر المجالس استجوابا والأكثر تقديما للملاحظات في ديوان المحاسبة تجاه الوزارات وقامت الوزارات بتشكيل لجان لتصحيح الملاحظات، متمنيا نجاح السلطة التنفيذية حتى نجني جميعا ثمار العمل.
جاء ذلك في تصريح للصحافيين بعد عشاء دعا الغانم له أعضاء السلطتين الليلة الماضية للتنسيق قبل انطلاق دور الانعقاد الجديد للمجلس غدا الثلاثاء. وأوضح الغانم ما دار في الاجتماع الذي لم يتحدث عن الجزئيات الخاصة انما تطرق الى الاتفاق على آلية العمل العامة، مؤكداً ان المساءلة السياسية متى ما كانت مستحقة فستكون حقاً للنائب شريطة ان تكون ملتزمة بالاطر الدستورية السليمة، واما ما هو خارج الدستور فسنبر بقسمنا وسنواجهه.
وفي هذا السياق قال وزير الدولة لشؤون مجلس الامة وزير النفط د.علي العمير ان أولويات الحكومة والمجلس تمثل ثلاث حزم، أولها متطلبات خطة التنمية وهي37 قانونا، والحزمة الثانية قوانين مدرجة على جدول الجلسات مثل قانون الوكالات والمناقصات العامة والاحداث، أما الحزمة الثالثة فهي الاقتراحات والمشاريع الموجودة في اللجان وستجهز من قبل لجنة الاولويات لتدرج على جدول الأعمال.
من جهتها اكدت وزيرة التخطيط وزيرة الشؤون الاجتماعية هند الصبيح ان آلية العمل على سياسات التركيبة السكانية الجديدة ستتبلور في فترة من خلال سنتين الى 3 سنوات، متداركة بأن ملامسة النتائج ستكون بعد 30 سنة من تنفيذ السياسات الجديدة. وقالت الصبيح في تصريح لها بعد الاجتماع ان الوزراء بالاجماع اكدوا انهم يطمحون الى التعاون مع النواب، متمنيا
ان تكون العلاقة جيدة بين السلطتين في الفترة المقبلة.
من جهته، قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ خالد الجراح بأن ملفات تجنيس العسكريين البدون سلمت لمجلس الوزراء منذ فترة وهي الان في دورة من الاجراءات في تعليق منه على سؤال الصحافيين.
من ناحيته نقل النائب د. عبدالله الطريجي عن رئيس مجلس الوزراء اشادته بتعاون النواب وسعيهم الى الانجاز وانه تمنى أن يتم تكثيف الجهد في العامين المقبلين لانجاز المزيد من القوانين التي تخدم التنمية
وقال الطريجي: ان المبارك أكد أن الاستجواب حق دستوري للنائب ولكن وفق اطار القانون والدستور، مشددا على ضرورة أن تكون الاستجوابات راقية بلا تجريح.
بدوره اكد النائب فيصل الشايع ان هذا المجلس اكثر مجلس قدمت فيه استجوابات وتناول دوره الرقابي والتشريعي في المحاسبة والمتابعة لعمل الحكومة، مشيرا الى ان رئيس الحكومة اكد اهمية دور الرقابة وضرورة تفعيلها والتعاون بين السلطتين لمصلحة الوطن.
وقال الشايع: ان تعاون السلطتين الفترة الماضية من عمر المجلس هذا حقق انجازات أدت الى خفض ملاحظات ديوان المحاسبة هذا العام، مضيفا ان هذا نتيجة ضغوط المجلس على الوزارات للسير في الطريق الاصلاحي.
وكان 56 عضو مجلس امة قد حضروا عشاء السلطتين من ضمنهم رئيس مجلس الوزراء و14 وزيرا. في حين لم يحضر اللقاء كل من النواب عدنان عبدالصمد ومبارك الخرينج وعبدالرحمن الجيران وكامل العوضي واحمد القضيبي وعبدالحميد دشتي. إلى ذلك يواجه مجلس الامة صعوبة في الوصول الى توافق وتزكية لعضوية لجان المالية والاقتصادية والصحية والاجتماعية والعمل والداخلية والدفاع، رغم وصول اللجنة التنسيقية لتشكيل اللجان الى توافق أولي على تزكية اللجان الاخرى. وقال مصدر برلماني ان بعض النواب مصرون على خوض الانتخابات لمقاعد تلك اللجان الثلاث لما لها من ميزة اضفاء وجاهة مهمة لأعضائها في تمرير معاملات الناخبين والتعامل مع مصالح جماعات الضغط. في حين رجح مراقب برلماني ان يخترق التوافق لجان التعليمية والثقافة والإرشاد والخارجية والتشريعية، لما لاعضاء الثانية والثالثة من أدوار رئيسة في المشاركة برسم عدد من السياسات العامة بخصوص الاتفاقيات الامنية وتحديدا الخليجية وتحديد مصير بعض التشريعات والشؤون البرلمانية الاخرى من الجانب الدستوري، في حين ان الاولى ستحدد مصير بعض القوانين المهمة وبالذات الاعلام الالكتروني والجامعات الحكومية والتحقيق في تجاوزات لجان البعثات وتعيينات أعضاء هيئة التدريس في مؤسسات التعليم العالي الأكاديمية.
ورجح مصدر برلماني ان يحظى النائب عادل الخرافي بتزكية في مقعد أمانة السر، في حين انسحب النائب محمد الحويلة من المنافسة على مقعد المراقب لتنحصر ما بين النائبين عبدالله التميمي وسعدون حمّاد، مشيرا الى ان انسحاب الحويلة يرجح كفة حمّاد بالفوز بهذا المقعد كونه سينفرد بشبه اجماع اصوات نواب الدائرتين الخامسة والرابعة عليه، الا انه يحسب للتميمي انه انفرد بالساحة لاستمالة معظم نواب الدوائر الاولى والثانية والثالثة.
النائب سعدون حمّاد اكد لـالنهار انه ينوي خوض انتخابات اللجنة الصحية املا ان تسنح له الظروف لتقلد منصب مقررها او رئيسها. وفي ظل هذه الأجواء لم يبرز موقف واضح للحكومة ازاء تلك الانتخابات، ورجح المصدر ان تتدخل في انتخابات اللجان وتدعم ترتيبات اللجنة التنسيقية، الا انها مترددة فيمن تدعم لمنصب المراقب. وتنسق عدد من اللوبيات النيابية لتوزيع مقاعد الرئيس والمقرر فيما بينها وخاصة في لجان الداخلية والدفاع منها تنسيق ما بين النائبين سلطان اللغيضم وخليل الصالح، والمالية ما بين النائبين فيصل الشايع واحمد لاري، والتشريعية ما بين النائبين مبارك الحريص وراكان النصف وقد يدخل المنافسة النائب جمال العمر، والصحية ما بين النائبين صالح عاشور وسعدون حمّاد. ورجحت مصادر ان يبقى النائب عدنان عبدالصمد في رئاسة لجنة الميزانيات والحساب الختامي، كما يبقى النائب عبدالله الطريجي في رئاسة لجنة حماية الاموال العامة، ولم يتحدد ما اذا كان النائب الخرافي سيترأس لجنة المرافق العامة ام لا في ظل حماس النائب محمد الهدية لرئاستها. وقال المصدر ان لجنتي الشؤون التعليمية والشؤون الخارجية لن تستمرا بنفس هرميهما في الرئاسة والمقرر ومن المرجح ان يطالهما التغيير.
وقال المصدر ان اللجان المؤقتة ستعود بتشكيل مشابه للأخير بنسبة 90 في المئة. من جهته اكد النائب نبيل الفضل ان دور اللجنة التنسيقية لتشكيل لجان مجلس الامة في دور الانعقاد الحالي والتي تضمه و النواب يوسف الزلزلة ، محمد الحويلة واحمد لاري، لا يتحكم في تشكيل اللجان وانما هم يقومون بدور تسهيل العملية لمحاولة الوصول الى تشكيل لجان بالتزكية حتى لايضيع الوقت في عملية الانتخاب التي تستغرق وقتا طويلا وتضيع وقت المجلس. وأشار الفضل في تصريح للصحافيين امس الى انهم اذا حصلوا على تزكيات بالتوافق حسب رغبات النواب دون ان نملي عليهم اي رغبات انما حسب رغباتهم ثم نقوم بالتوفيق بين اللجان حتى نستكمل تشكيلها ونصل الى تزكية كل اللجان بالاتفاق منوها الى احتمال اعتراض نائب ما على احدى لجان ويريد ان يترشح لها فتتم عملية الانتخاب كالعادة وهو الاصل الا ان اي توافق في تشكيل اللجان ينهي الموضوع. وأضاف الفضل ان اللجان هي مطبخ المجلس وبالتالي اي عضو في اي لجنة يشارك في عملية التشريع والرقابة التي ترشح لها ولاشك ان هناك لجان عملها اكثر من غيرها بحكم طبيعتها كالتشريعية والمالية ولكن بالنهاية اينما ترشح او زكي او انتخب العضو فسيقوم بالدور الذي يحتاجه منه المجلس.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت