loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«البلدية» تحدد الألوان و«السكنية» تخالف!


باب النجار مخلع.. هذه هي حال الجهات الحكومية إذ بينما حظرت البلدية على أصحاب البيوت طلاء واجهات البنايات إلا باللونين الأبيض والبيج وفرضت جزاءات على المخالفين، نجد أن المؤسسة العامة للرعاية السكنية في طليعة المخالفين لقرارات الحكومة في هذا الشأن. وما بين قرار البلدية وبيوت السكنية فجوة كبيرة إذ إن أغلب المدن الإسكانية الجديدة التي تم تسليمها للمواطنين لم تلتزم بالألوان المحددة من قبل البلدية حيث تنوعت ألوانها ما بين الأحمر والأخضر والأصفر، الأمر الذي يثير التساؤل مَنْ يتحمل تكاليف إعادة صبغ بيوت السكنية باللونين المحددين الأبيض والبيج، وما ذنب المواطن في تحمل الجزاءات والمخالفات تجاه ذنب لم يقترفه؟ ولماذا لا تلتزم الرعاية السكنية بالشروط واللوائح الصادرة من البلدية؟
كلها تساؤلات تحتاج إلى اجابة من المسؤولين في الجهات الحكومية التي من المفترض أن تكون أول الملتزمين بالقرارات الحكومية وليست في طليعة المخالفين، وأخيراً إذا كانت هذه هي حال جهات الدولة فماذا تتوقعون من المواطن؟!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت