loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«الهجرة الدولية» نظَّمت ورشة عمل بالتعاون مع «الداخلية»

عريقات: النساء يمثلن أغلبية ضحايا الاتجار في البشر


نظمت المنظمة الدولية للهجرة في الكويت أمس ورشة عمل اقليمية بالشراكة مع المفوضية العليا للاجئين وبالتعاون مع وزارة الداخلية تحت عنوان «الرابط بين الاتجار بالأشخاص واللجوء: حماية الضحايا واللاجئين وبخاصة في حالات النزاعات والكوارث» بحضور عدد من الخبراء والمتخصصين بهذا العمل.
وقالت رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة ايمان عريقات ان المرأة تشكل الغالبية العظمى من نسبة اعداد ضحايا الاتجار بالبشر وهي الحلقة الأضعف والأكثر تضررا في حالات اللجوء لان اوضاع اللاجئين تمثل تربة خصبة لعمليات عصابات الاتجار بالبشر، لافتة الى ان هذه الورشة جاءت للتأكيد على ضرورة عقد شراكات دولية مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالتعاون مع وزارة الداخلية ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، لعقد جلسة حول الشراكات والتعاون الدولي مع الهلال الأحمر الكويتي والهيئة الخيرية الاسلامية العالمية للتحدث عن تجاربهم، بمشاركة خبراء دوليين واقليميين من السعودية وقطر.
وأعربت عريقات عن شكرها لوزير الداخلية الشيخ محمد الخالد على الدعم الذي تقدمه وزارة الداخلية لبعثة المنظمة الدولية للهجرة، من خلال سياسات الابواب المفتوحة والاهتمام بمشاريعها.
من جهتها، ثمنت رئيس مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين د. حنان حمدان دور الكويت الانساني بقيادة سمو الأمير، لافتة الى ان هذه الورشة تأتي في وقت تشتد فيه الأزمات الانسانية بمناطق كثيرة من دول العالم، مبينة ان عدد النازحين داخليا بلغ حوالي ستين مليون شخص حول العالم، ذلك حسب احصائيات المفوضية لعام 2015، مبينة ان هذه الورشة تهدف الى العمل على صياغة نهج موحد ودليل بين المؤسسات الدولية ووزارة الداخلية لحماية الضحايا المحتملين للاتجار بالاشخاص خلال الكوارث. من جهته، قال رئيس قسم تقييم البرامج التدريبية في الادارة العامة للتدريب بوزارة الداخلية المقدم ثامر الصويلح ان الادارة دربت 27 شخصا من الكويت و6 اشخاص من دول التعاون على قوانين الاتجار بالبشر، مضيفا ان الشراكة بين الوزارة والمنظمة الدولية للهجرة مستمرة منذ 8 سنوات شهدت اشكالا عديدة من التعاون في مجالات التدريب، حيث عمل ممثلو المنظمة على تثقيف كوادر الوزارة بشأن قوانين الاتجار بالبشر.
من جهته، قال مدير ادارة حماية الآداب العامة ومكافحة الاتجار بالاشخاص في وزارة الداخلية المقدم هيثم العثمان، ان هذا القسم يتبع ادارة حماية الآداب بالمباحث الجنائية، وتم تفعيل عمله مطلع عام 2015، مضيفا ان القسم احال خلال اقل من 5 حالات اتجار بالبشر الى النيابة العامة، مبينا ان ابرز الحالات تمثلت في احتجاز آسيوي لوافدات اسيويات بهدف ممارسة العمل القصري في البيوت، وابتزازهن بالحصول على حساباتهن على مواقع التواصل الاجتماعي وبالضرب والتخويف، اضافة الى حالات اخرى رصدناها تمثلت في بيع الفتيات، لكن واجهتنا حالة غريبة تمثلت في تجارة اولاد السفاح حيث تم رصد امرأة باعت 4 اطفال سفاح وضبط داخل منزلها طفلان كانت على وشك بيعهما.
وعن تقييمه لعدد الحالات على مستوى الكويت بالمقارنة مع حالات الاتجار في البشر في دول اخرى، وصف العثمان هذه النسبة بالقليلة والتي تدل على انخفاض مستوى هذه الجرائم في الكويت بشكل كبير، خصوصا ان الكويت تعتبر غير جاذبة لمثل هذه الحالات المنتشرة بنسبة اكثر بين الاسيويين، لافتا الى ان الادارة لم تسجل اي جريمة اتجار بالبشر ضد أي كويتي حتى الآن.
وأضاف ان الادارة عملت ايضا على تطبيق الاعادة الطوعية الى بلادهم بعد وضعهم في مركز الايواء وتم ارجاع 4 حالات بهذا الخصوص.
وأشار الى وجود لجنة تجتمع اسبوعيا مكونة من ادارة حماية الآداب وادارة الاعمال المنزلية ومركز الايواء وادارة متابعة المخالفين للبحث في الامور والمستجدات المتعلقة بهذه الشؤون وهناك ايضا تعاون مع السفارات عن طريق وزارة الخارجية، كما تم عمل دورات للقائمين على تنفيذ قانون الاتجار في البشر من ادارة المباحث وبعد هذه الدورات تم ضبط عدد من الحالات.
ودعا المواطنين والمقيمين الى التبليغ فورا عن اي عملية اتجار بالبشر على الرقم التالي 25623888، مؤكدا ان هوية المبلغ سرية تماماً.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت