loader

النهار الاقتصادي

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

البحر: «الخطوط الوطنية» أول شركة للرحلات القصيرة يتم إطلاقها عالمياً منذ سنوات


شهد عالم الطيران في منطقة الخليج اضافة جديدة باطلاق الخطوط الوطنية وكشف الستار عن شعارها وهويتها الرسمية لتعد بذلك أول شركة طيران توفر الرفاهية وتتخصص في الرحلات القصيرة يتم اطلاقها في العالم منذ سنوات عدة.
وأعرب رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب لشركة الخطوط الوطنية الكويتية عبدالسلام البحر عن ثقته في أنها ستصبح رمزاً جديداً للكويت والكويتيين، مشيراً إلى أن اطلاق اسم «الخطوط الوطنية عليها يعود لمدى التصميم والعزم على أن تصبح هذه الشركة للمسافر الكويتي وتجسيداً لتطلعات المواطنين بانشاء طيران وطني متميز ذي هوية محلية وطنية بحتة. وأضاف في كلمة ألقاها خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس بعد اجتماع الجمعية العمومية العادية أن «الخطوط الوطنية ستبدأ بتقديم خدماتها للمسافرين في الأول من يناير 2009، حيث ستعمل على توفير الرحلات المباشرة انطلاقاً من الكويت في اتجاه وجهات مختلفة الى منطقة الخليج والشرق الأوسط بالاضافة الى رحلات داخلية في جنوب وغرب الكويت حسب الطلب وبما يلبي احتياجات المسافر الكويتي المتميز الذي يتمتع بخبرة في مجال السفر على مستوى العالم.
وقال ان الخطوط الوطنية ستباشر رحلاتها بواسطة اسطول مكون من طائرتي ايرباص A320، حيث ستتميز بمساحات اضافية للقدمين لا تتوافر في اي طائرة اخرى في العالم، كما تحتوي على 122 مقعداً فقط، وهذا يعد اقل من عدد المقاعد المتوافرة في اي طائرة اخرى بحجمها ونوعها في العالم ما سيوفر بالطبع المزيد من السعة والراحة للمسافرين على الخطوط الوطنية، مشيراً الى ان التصاميم والالوان المختارة تعكس الالتزام، ولتعزيز هذا المبدأ والهوية الوطنية الكويتية الاصيلة، فقد تم وضع رسم لأبراج الكويت والمشهورة عالمياً على ذيل الطائرة لتبعث الفخر والاعتزاز عند السفر كل مرة على متن الخطوط الوطنية، وتوصل رسالة واضحة بأننا نعتز بهويتنا وأضاف قائلا: «وفقا للدراسات والابحاث التي اجرتها الشركة، فقد تبين ان الكويتيين يفضلون السفر على متن شركة الطيران محلية، ولذا فإن وجود رسومات كهذه على طائراتنا من شـأنها ان تعزز هذا الشعور والانتماء مشيراً الى ان اختيار الاسم تم بعناية ودقة فائقتين وبعد مناقشات ودراسات مستفيضة.
وذكر البحر ان اختيار اللون البنفسجي لشعار «الخطوط الوطنية جاء انطلاقا من كونه لوناً فريداً، وغنياً يغلب عليه الطابع الملكي، ويرمز للقيادة والتطور وهما امران يتم السعي للتميز من خلالهما في مجال الطيران للمسافات القصيرة.
من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي في الخطوط الوطنية جورج كوبر ان الاعلان عن اطلاق الخطوط الوطنية هو خطوة كبيرة نحو توفير خدمات فريدة من نوعها ومتميز للمسافرين سواء في الجو أو على الأرض، مشدداً على وجود فريق متميز من الخبراء في قطاع الطيران والذي على أتم الاستعداد لتقديم تجربة جدية في الطيران للكويت والمنطقة، بالاضافة الى الأشخاص الأكفاء وبرنامج عمل نموذجي للنجاح.
وأضاف في كلمته ان الاعلان عن الاسم والعلامة التجارية اليوم (أمس) ما هو إلا البداية، وسيتم تباعاً وقبل مباشرة الاقلاع في بداية عام 2009 الاعلان عن سلسلة من الابتكارات والمستجدات التي من شأنها ان تجعل الخطوط الوطنية فريدة من نوعها ليس في المنطقة فحسب، بل على مستوى العالم.
وذكر كوبر ان الكثيرين يحلمون بانشاء شركة طيران جديدة، معرباً عن يقينه انه وبمساعدة رئيس مجلس الإدارة وفريق المدراء التنفيذيين والمساهمين والمستثمرين سيتم تحويل مثل هذا الحلم الى حقيقة على أرض الواقع، وهو ما أثمرت عنه جهود فريق العمل الواحد للوصول الى هذه المرحلة الموافقة لخطة العمل الموضوعة التي تهدف الى اطلاق أول رحلة جوية في بداية العام المقبل.
واستطرد قائلاً: «انهم على ثقة ان بداية الرحلات بالاقلاع ستؤدي الى تحقيق النجاح بتقديم خدمات فريدة وعلى مستوى متميز للمسافرين على متن الشـركة، مؤكداً انه تم تقليل عدد المقاعد في الطائرات مقارنة بشركات عالمية كالبريطانية والفرنسية التي تضم طائراتها 145 مقعداً مقارنة بالخطوط الوطنية الذي يبلغ اجمالي المقاعد 122 مقعداً، قائلاً: «ببساطة لقد قمنا بتوفير مساحات كبيرة للمقاعد في كل من الجزأين الأمامي والخلفي للطائرة. .. وتوقعات بإدراج الشركة نهاية 2008
على صعيد آخر أكد رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب للخطوط الوطنية الكويتية عبدالسلام البحر استمرار تبني مجلس الادارة لسياسة التحول لشركة متنوعة الاغراض في عالم صناعة الطيران لتصبح ذات مكانة تجارية مرموقة على النطاق المحلي تأسيسا للانطلاق نحو الريادة الاقليمية ومن ثم الدولية.
وأضاف في كلمته خلال اجتماع الجمعية العمومية العادية المؤجلة للشركة انهم ماضون في تنفيذ سياسة التحول لتعددية الاغراض التي تتم من خلال خطة استراتيجية طموحة ومنهجية محددة الخطوات حيث يتم الاعتماد على دراسات جدوى دقيقة يتم بموجبها اختيار الفرص الاستثمارية الجيدة التي تدعم الموارد التشغيلية للشركة وتحقق في الوقت ذاته الفائدة لصالح المستثمرين، مشيرا الى انهم في حالة دراسة مستمرة للعديد من الفرص الاستثمارية.
وكشف ان الادارة التنفيذية للشركة قامت بالتعاقد مع الشركة الاستشارية للخطوط الجوية الالمانية «Lufthansa التي تعتبر من احدى الشركات العالمية الرائدة في مجال تقديم الخدمات الاستثمارية التخصصية في صناعة النقل الجوي، حيث قامت باعداد الخطة التشغيلية الشاملة لشركة الخطوط الوطنية الكويتية، والتي سيتم بموجبها تدشين الاعمال التشغيلية للشركة اعتبارا من يناير القادم الى الوجهات: «جدة، الرياض، البحرين، قطر، دبي، القاهرة، دمشق، بيروت، وعمان، ومن ثم بمرحلة لاحقة تنوي الشركة توسيع شبكتها التشغيلية لتضم نقاطاً بالقارة الاوروبية «لندن، باريس وفرانكفورت ونقاطا اخرى في الشرق الاوسط «مانيلا وبانكوك.
وقال انه طبقا لعقد تأسيس الشركة والذي نص على انه يجوز للشركة ان يكون لها مصلحة او ان تشترك بأي وجه مع الهيئات التي تزاول اعمالا شبيهة بأعمالها او التي قد تعاونها على تحقيق اغراضها في الكويت او في الخارج، ولها ان تنشئ او تشارك او تشتري هذه الهيئات او تلحقها بها، فقد قامت الخطوط الوطنية الكويتية بالاسهام في حصة مؤثرة في «شركة المشاريع المتحدة للخدمات الجوية والتي يتبع لها شركة رويال افييشن، كما قامت بالمشاركة في تأسيس الشركة الوطنية المتحدة لخدمات الطيران، مشيرا الى ان الهدف من ذلك هو توفير التنوع لانشطة الشركة في تقديم خدماتها بالاضافة الى الاستفادة من هذه الشركات «التابعة في الحصول على الخدمات الارضية والفنية، وكذلك تقديمها الى الشركات الاخرى المتخصصة في مجال الطيران بما يحقق مردودا ماليا جيدا.
واستعرض البحر المؤشرات المالية للشركة والمحققة حتى تاريخ 31 ديسمبر 2007 فقال انه تم تحقيق 3.348 ملايين دينار كصافي ايرادات، في حين وصلت اجمالي الاصول الى 79.08 مليون دينار وحقوق المساهمين 55.826 مليون دينار في حين بلغت ربحية السهم 6.70 فلوس.
وتم في الجمعية العمومية الموافقة على توصية مجلس الادارة بادراج الشركة بسوق الكويت للاوراق المالية، حيث تم سابقا البدء بالمراحل الاجرائية لذلك، الذي قال البحر عنه ان ذلك متوقع مع نهاية العامة الحالي خاصة انهم استوفوا جميع الشروط المطلوبة. كما تم اقرار باقي بنود جدول اعمال الجمعية العادية التي بلغ نصابها 23.8 في المئة.
الـ «AOC بعد أسبوعين
توقع البحر ان تحصل الشركة على رخصة المشغل الجوي «AOC خلال اسبوعين، حيث ان الشركة تقدمت للادارة العامة للطيران المدني بجميع الاجراءات والمستندات المطلوبة، مشيرا الى انه كان يتمنى ان يتوج حفل اطلاق الشعار والهوية الرسمية مع الرخصة، الا ان الظروف لم تسمح بذلك.
واشار الى ان الشركة حصلت على تخصيص قطعة ارض داخل المخطط العام للمطار لانشاء مرافق الشركة الخاصة بعمليات التشغيل وحق الانتفاع، الا ان القرارات الجديدة التي تنظم هذه العملية مازالت قيد الدراسة في مجلس الوزراء حتى الان.
أسعارنا تنافسية
أكد كوبر أن أسعار الخطوط الوطنية ستكون تنافسية في السوق مع باقي الشركات العاملة في المجال نفسه، مشيراً الى ان هذه النوعية من الطيران ستكون قيمة مضافة وحقيقية للقطاع.
وكشف كوبر ان الأسعار سيتم تحديدها ونشرها في وقت لاحق من هذا العام عندما تبدأ حملة المبيعات.
أجواء مفتوحة دون قيود
بالإشارة الى انه عند بدء مزاولة «الوطنية لنشاطها فان حقوق النقل ستتوزع بالتساوي على شركات الطيران الكويتية ليصبح نصيب كل منها حوالي 33.25 في المئة وهي لا تلبي طموحات الشركة، أوضح البحر انه يتم حاليا اجراء مفاوضات للتنسيق مع الإدارة العامة للطيران المدني وسلطات الطيران في الدول التي تعتزم الخطوط الوطنية التشغيل لمحطاتها ويوجد عليها قيود على السعة المقعدية بهدف زيادتها.
وذكر ان بعض المحطات الأخرى تنتهج سياسة الأجواء المفتوحة وبالتالي يصبح التشغيل اليها بحرية دون تحديد للسعة المقعدية قال البحر...
- توحي الهوية الرسمية للخطوط الوطنية بالرقي والجمع بين تراث وثقافة الكويت مع مقومات عصرية.
- البنفسجي رمز تاريخي للملكية ومحاكاة عالمية للغنى والتطور والقيادة.
- لم نحدد أول وجهة لنا بعد، وسنعلن عنها في وقتها.
- نركز على الخليج والشرق الأوسط وأيضاً جنوب وغرب الكويت لوجهات داخلية شائعة.
- عدد المقاعد المتوافرة تكفي حالياً للطلب عليها، والمسألة تعتمد على عدد الرحلات المكررة أكثر من حجم المقاعد المتوافرة.
- كشركة وطنية أولوياتنا تعيين المواطنين الكويتيين.
- سنتعاون مع دول الخليج العربي خاصة وأن أغلبية رحلاتنا ستكون وجهاتها مركزة عليها.
- نركز على اطلاق أول رحلاتنا مطلع العام المقبل وموضوع تخصيص «الكويتية يستغرق حوالي ثلاث سنوات وعندها لكل حادث حديث.
- لا نرى أي منافسة من شركات اخرى فنحن للوجهات والمحطات القصيرة وهدفنا المواطن الكويتي وتميزه. لأسباب خاصة.. دون إفصاح!
أكد البحر ان الخطوط الوطنية الكويتية ابرمت اتفاقية تأجير تشغيلي مع شركة ألافكو تقوم بموجبها الاخيرة بتزويد الشركة بثلاث طائرات من طراز ايرباص A320 بدءاً من يناير وفبراير المقبلين وحتى شهر اكتوبر من العام المقبل.
واضاف ان الشركة تطمح لتشغيل اسطول من طائرات النقل الجوي التجارية بعدد يصل الى 12 طائرة وذلك مع حلول عام 2012 على اقل تقدير، مشيرا الى انهم يعكفون حاليا على ابرام تعاقدات مماثلة مع شركات عالمية رائدة في مجال التأجير التشغيلي بحيث يتم الحصول على ثلاث طائرات اخرى من النوع نفسه خلال العام 2010 ويليهم ثلاث اخرون في العام الذي يليه.
ورفض البحر الافصاح عن اسماء وهويات هذه الجهات التي يتم التفاوض معها، عازيا الامر لاسباب تجارية وسرية خاصة، ولكنه اكد في الوقت نفسه على عدم حصر عملهم في التأجير التشغيلي على المدى المتوسط، ومشيرا الى ان صفقة ألافكو تم الاعلان عنها في وقت سابق في مؤتمر صحافي خاص بها.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

طيران الوطنيه يدل على وطنية البدون وصعودهم على متنها ....

منيتي أركب الطياره
وأفرح مثل البشر
بس شلون و كيف و متى
و أين و وين !

نتمنى لطيران الوطنيه التوفيق والنجاح - كما نتمنى ان يتقدموا ويحصلوا على الوراتب الاولى بالعالم - ليسترجعوا مكانة الكويت التى كانت سباقه فى جميع اليادين -ونسأل الله التوفيق لهم .

الرجاء تصليح الخطا المطبعى لكلمة الراتب الى كلمة المراتب ولكم جزيل الشكر والامتنان


مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد