loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نفس عميق

موقف مؤثر


قبل أيام التقيت في السوق صدفة بأحد الزملاء والذي انقطعت علاقتي به منذ ايام الجامعة، حين نظرت إلى ملامحه التي لم تتغير كثيراً رجع بي الزمن تحديدا الى احد الفصول الدراسية حيث كان معي في أكثر من مادة وعرفته حينها عن قرب وتعرفت على اخيه الذي يصغره وكنا وقتها نخرج بين المحاضرات نتناول وجبة الغداء نحن الثلاثة في أحد المطاعم القريبة وكنت بين الحين والآخر اذهب لديوانية بيتهم ندرس سوياً وتذكرت مواقف مضحكة بيننا، في هذا اللقاء السريع بدأ يسأل عن أحوالي وأنا أسأله عن احواله وبعدها سألته عن أخيه الاصغر حينها تغير وجهه وارتبك صوته وغير الموضوع وانتهى اللقاء وتبادلنا أرقام هواتفنا ومشى كل في طريقه.
بعد أيام من لقائه كنت مع صديقي وقلت له بأني التقيت بفلان، فصديقي هذا يعرفهم حق المعرفة ودهشت حين سمعت بأن زميل الجامعة في خلاف كبير مع اخوه وصل إلى القضاء وصراعات على الارث عصفت بجميع افراد أسرتهم، كان كلام صديقي مثل الصاعقة فكيف يصل الحال بين الأخوة الى هذا الحد؟.
نأخذ نفساً عميقاً،،،
كم هي المبادئ التي عرفناها وعشناها ببيئتنا ومجتمعنا جميلة كالرحمة بين البشر والتسامح في العلاقات وكرم المشاعر وصلة الرحم والإيثار بين المحبين وغيرها من قيم تخلق مجتمعا مترابطا قلبا وقالبا. وفعلا اتعجب كيف لمثل هذه المبادئ بأن تنهار بين الاصدقاء والأدهى والأمر بين الأهل؟ وكم هي الأمثلة المحزنة التي ينساق صاحبها وراء الماديات او مواضيع خلافية اخرى التي كانت تنسيه الرابط الانساني ليبني الخلاف بينه وبين من يحب جدارا ضخما مصنوعا من القسوة والحسد والحقد والكراهية ليفرض هذا الجدار واقعا مليئا بالمشاكل ويترك شرخا كبيرا في العلاقة بينهم وينتج عنه مشاعر سلبية تهيج هذه الخلافات وتزرعها بين اجيال العائلة والتي تأثرت بقرار كبيرهم الذي بادر بالتفرقة غير مكترث بحرمان جيل من نفس الدم من التقارب والمحبة.
الحمد لله الأمثلة التي ذكرناها نسبيا تشكل رقما بسيطا لكن يمتد بدرجات آثاره الحزينة على من هم حولهم وذلك لان مجتمعنا متميز وجميل واجمل ما فيه علاقاتنا الإنسانية التي تسيرها طبيعتنا النقية وترابطنا الأسري والمجتمعي والذي يحسدنا عليه الكثيرون. ولمن شهد القطيعة او عاشها نقول له حياتك قصيرة في هذه الدنيا والنصيحة بأن تقيم قراراتك التي سيكون لها بعد يتعدى حدودك لينتقل الى ذريتك فتكون انت المسؤول عن شتات العائلة وفراق الأحبة، لذا عليك بالمبادرة فالوقت معك والقرار قرارك ونسأل لك من الله الهداية وندعو لك وللجميع بالمحبة والبر والسعادة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت