loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

إخفاق ثانٍ للعربي في انتخابات كرة القدم


بداية يجب أن نبارك لاتحاد كرة القدم الجديد «الشرعي» بمعرفة الفيفا والاتحاد الاسيوي لكرة القدم والتي اعادت للكويت حقها في المشاركة بأنشطة اللعبة على جميع المستويات. وان شاء الله تفرج قريبا لبقية الالعاب... ونرى علم الكويت عاليا في المحافل الرياضية المختلفة.
اما ما سأناقشه اليوم هو ما حدث في انتخابات كرة القدم للنادي العربي وذلك بنجاح مرشحه بتسعة اصوات فقط والبقية باثني عشر او ثلاثة عشر صوتاً... وذلك بتوجيه هذه الاسئلة التالية:
من امتنع عن دعم مرشح العربي من الاندية الرياضية التي شاركت بالانتخابات؟
لماذا حصل بقية المرشحين على الاصوات الكاملة تقريبا بالانتخابات بما فيها صوت العربي؟
هل حدثت «خيانة» في الاتفاق على مرشحي الاندية فيما عدا مرشح العربي ليحصل على تسعة اصوات؟
يقال بأن المرشح الثاني للعربي حصل على الاصوات الاربعة بمعرفته وهو من فاوض هذه الاندية (برافو اثبت انه اقوى من مجلس ادارة النادي العربي!).
ما هي اسباب هذا الخلل؟ يجب على النادي العربي ان يبحثها بصراحة في اي لقاء لمجلس الادارة او لقاء مع هذه الاندية الرياضية تحسبا للانتخابات القادمة؟
من خلال هذه النقاط كم اتمنى ان يعي مجلس ادارة النادي بأن حجمه كنادٍ عريق وصاحب تاريخ مشرف قد اهتز بطريقة سيئة لاسم هذا النادي الكبير... فمن يعرف تاريخ الرياضة يعلم بأن العربي كان من قادة الانتخابات الرياضية خصوصا ايام العم الكبير السيد احمد عبدالصمد (الله يشفيه) عندما كان رئيسا لمجلس الادارة ومساعده أمين سر النادي المرحوم موسى راشد، الذي كان يعلم فنون الانتخابات وطريقة تنظيمها وتوزيع الاصوات بمشورة العربي واشتهر في الصحف المحلية بمقولة: «صرح أبو راشد....». والذي كان فيها يعلن عن سير الانتخابات.
محزن جدا ان نصل الى هذا المستوى الضعيف في انتخابات الاتحادات الرياضية والتي خسرنا فيها رجالات محترمة ذا كفاءة عالية في بعض الالعاب والان أصبح مرشح العربي ينجح بمجهود شخصي حيث يقوم بالتنسيق مع الاندية الرياضية حسب علاقاته الشخصية... وللاسف هذا حدث في انتخابات الاتحاد السابق والحالي؟ وأصبحت الكفاءة آخر معيار في ترشيح الاعضاء لهذه الاتحادات الرياضية.... فهل يرضي هذا الوضع جماهير الزعيم.....؟ والله من وراء القصد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات