loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

موسكو: الشروط الأميركية غير مقبولة وتمثل انتهاكاً للقانون الدولي

باريس: سياسة ترامب تجاه إيران تهدد بانفجار إقليمي


عواصم- الوكالات: حذر وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان امس من ان سياسة ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب بشأن ايران ستشجع المتشددين على حساب المعتدلين في طهران وتزيد من عدم الاستقرار في الشرق الاوسط.وقال لاذاعة فرانس انتر ان هذه المجموعة من العقوبات التي تنظم ضد ايران لن تسهل الحوار بل بالعكس ستشجع في ايران قوة المحافظين، وهذا يضعف الرئيس (حسن) روحاني الذي يريد التفاوض واضاف في نهاية المطاف هذا التموضع يمكن ان يعرض المنطقة لخطر اكبر مما تواجهه اليوم.
وكرر الوزير الفرنسي مخاوفه من انفجار اقليمي بسبب ترابط الازمتين السورية والايرانية. ورد بـنعم، على سؤال عما اذا كان هناك خطر اندلاع حرب. وقال ان اطلاق الصواريخ اسلحة ايرانية متمركزة في سورية، في العاشر من مايو على منطقة في الجولان الذي تحتله اسرائيل، تلاه رد اسرائيلي واسع في هذا البلد. واضاف ان كل الشروط اجتمعت لاحتمال حدوث انفجار اذا وقع حدث ما ربما عمدا ربما عن غير عمد وفي سياق آخر أشار وزير الخارجية الفرنسي، إلى أن الوضع الحالي في سورية ليس من مصلحة روسيا ودعت موسكو للعمل معا لحل الأزمة.
وفي موسكو قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، امس إن الشروط التي طرحتها الإدارة الأميركية على إيران هي بالتأكيد غير مقبولة بالنسبة لطهران. وأضافت هناك قلق من أن واشنطن تكتسب زخما في حملة العقوبات ضد إيران ككرة ثلجية يبدو أن الولايات المتحدة فضلت في النهاية سياسة الإنذارات والتهديدات ضد إيران. هذا لا يتماشى مع خطة العمل الشاملة المشتركة للبنامج النووي الإيراني ويتجاوز إطار العلاقات الطبيعية بين الدول. وأشارت إلى أنه ليس فقط خروج الإدارة الأميركية من الاتفاق النووي الإيراني هو انتهاك للمعايير الدولية، بل وتقدم شروط مسبقة غير مقبولة لطهران. وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال إن التغييرات التي طلبت واشنطن من إيران القيام بها ليست صعبة، معربا عن ثقته في إمكانية تطوير نهج دبلوماسي مشترك مع الدول الأوروبية بشأن طهران. وقال بومبيو إن من حق الشعب الإيراني اختيار شكل القيادة التي يريدها. في المقابل وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، تصريحات بومبيو بأنها عارية من الصحة، وتستند إلى أوهام قديمة. وقال ظريف إن واشنطن باتت رهينة لجماعات ضغط.
وفرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات جديدة ضد خمسة إيرانيين على صلة بأنشطة الحرس الثوري الإيراني. وقالت الوزارة في بيان على موقعها إن الإيرانيين محمود باغري كاظماباد ومحمد أغا جعفري وجواد بوربار شيرامين ومحمد سيد علي طهراني ومهدي آزاربيشه، قدموا بالنيابة عن الحرس الثوري خدمات استشارية مرتبطة بالصواريخ الباليستية للحوثيين في اليمن.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات