loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

ترامب يخطط لـ«ناتو عربي» في مواجهة إيران


واشنطن- طهران- الوكالات: كشف مسؤولون أميركيون وعرب أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تمضي قدما في مساع سرية لتشكيل تحالف أمني وسياسي جديد مع دول الخليج العربية ومصر والأردن بهدف التصدي للتوسع الإيراني في المنطقة، في حين أكد وزير الدفاع الأميركي أن بلاده لا تخطط لتغيير النظام في إيران بل تعديل سلوكه بينما توعد قائد الحرس الثوري الايراني اللواء محمد علي جعفري الاعداء بـدفع ثمن باهظ، مشيرا الى ان التهديدات الداخلية في ايران اكثر جدية من الخارجية. وذكرت أربعة مصادر اميركية وعربية أن البيت الأبيض يريد تعزيز التعاون مع تلك البلدان الخليج ومصر والاردن بخصوص الدفاع الصاروخي والتدريب العسكري ومكافحة الإرهاب وقضايا أخرى مثل دعم العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية الإقليمية. وترمي الخطة إلى تشكيل ما وصفه مسؤولون في البيت الأبيض والشرق الأوسط بنسخة عربية من حلف شمال الأطلسي أو ناتو عربي. وقالت عدة مصادر إن إدارة ترامب تأمل أن تتم مناقشة ذلك التحالف الذي أُطلق عليه مؤقتا اسم تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي خلال قمة تقرر مبدئيا أن تعقد في واشنطن في 12 و13 أكتوبر. وأكد البيت الأبيض أنه يعمل على فكرة التحالف مع شركائنا الإقليميين الآن ومنذ عدة أشهر. وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض تحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي سيشكل حصنا في مواجهة العدوان والإرهاب والتطرف الإيراني، وسوف يرسي السلام بالشرق الأوسط.ورفض المتحدث تأكيد أن ترامب سيستضيف قمة في تلك المواعيد. وفي حين صرح أحد المصادر بأن الإدارة الأميركية قلقة بشأن إمكانية عرقلة الخلاف الخليجي للمبادرة قال المصدر ومسؤول عربي إن الرياض وأبوظبي أكدتا لواشنطن أن الخلاف لن يمثل مشكلة أمام التحالف الجديد. ونفى المتحدث باسم مجلس الأمن القومي أن الخلاف الخليجي يشكل عقبة. وقال مصدر مطلع على الخطة إن إقامة درع دفاع صاروخية في المنطقة ستكون من بين أهداف التحالف إضافة إلى التدريب لتحديث جيوش تلك الدول.
الى ذلك قال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس إن الولايات المتحدة لم تتبن سياسة لتغيير النظام في إيران أو دفعه للانهيار وأضاف للصحافيين أن الهدف لا يزال تغيير سلوك إيران في الشرق الأوسط. وردا على سؤال في وزارة الدفاع البنتاغون عما إذا كانت إدارة ترامب استحدثت سياسة لتغيير النظام الإيراني أو دفعه للانهيار قال ماتيس نريدهم أن يغيروا سلوكهم فيما يخص عددا من التهديدات التي يمكن أن يشكلها جيشهم ومخابراتهم ومن ينوبون عنهم ووكلاؤهم.
في المقابل توعد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري الأعداء بدفع ثمن باهظ جدا في حال مهاجمتهم ايران لكنه أقرّ بأن نقاط الضعف والتهديدات الداخلية أكثر جدية. وفي خطاب امام تجمع للطلبة الجامعيين التعبويين قال جعفري: التهديدات العسكرية التي يطلقها الأعداء لا تؤخذ على محمل الجد كثيرا، لأننا نمتلك القدرة على الرد، لكن نقاط الضعف والتهديدات الداخلية أكثر جدية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت