loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

اتهم واشنطن بـ«الإدمان على العقوبات» وتوعد بتحويلها إلى «فرص»

ظريف يدعو إلى استثمار الشرخ بين أميركا وأوروبا


طهران - الوكالات: ألمح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى أن بلاده تستطيع الاستفادة من الشرخ الحاصل بين الولايات المتحدة ودول أوروبا. وشدد ظريف في كلمة ألقاها أثناء اجتماع بين السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية الايرانية وممثلي القطاع الخاص في العاصمة طهران شدد على ضرورة أن تدرك الولايات المتحدة أن العقوبات التي تفرضها على دول أخرى لن تعود بالنفع على أحد.
وقال ظريف لست ساذجا لأتصور بأننا نستطيع خلق صراع بين أوروبا وأميركا... ثمة الآن شرخ بينهما وبامكاننا الاستفادة منه كفرصة، ولسنا بحاجة لأن نكون جسرا بين أوروبا والولايات المتحدة. وذكر الوزير أن الأوروبيين لم يتخذوا بعد قرارا بشأن ما اذا كانوا يتبعون مصالح أوروبا أو أميركا أو ترامب شخصيا مؤكدا أن ذلك يمنح طهران فرصة لا بد من استثمارها.
وأشار الى أن واشنطن اعتادت على فرض العقوبات، لكن طهران تستطيع تحويل الضغوط الحالية الى فرصة وأن تجبر الأميركان على التراجع عن عادتهم هذه خلال الأشهر القادمة.
وشدد ظريف على أن العالم اليوم يقف الى جانب طهران في خلافها مع الولايات المتحدة،، مؤكدا أن واشنطن على الرغم من كل قدراتها السياسية والاقتصادية تشعر بأنها في عزلة، ما يجعلها تستخدم ضغوطا سياسية بغية المضي قدما في تطبيق سياساتها.
ووصف وزير الخارجية الايراني،المسؤولين الأميركيين بأنهم مدمنون على العقوبات، مشيرا الى أن ايران ستثبت لأميركا أن عليها التوقف عن هذا الادمان، وفقا لوكالة الأنباء الايرانية ارنا.
يذكر أن ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب كانت قد انسحبت من الاتفاق النووي مع ايران، وفرضت عليها عقوبات غير مسبوقة بسبب برنامجها النووي وبرنامج الصواريخ الباليستية الخاص بها، بالاضافة الى تدخلها في الشأن الداخلي لدول الجوار ودعمها لمنظمات ارهابية بالمال والسلاح.
وفي هذا السياق سجلت العملة الايرانية امس تدهورا قياسيا اذ بلغ سعر صرفها 100 ألف ريال للدولار الواحد وسط صعوبات اقتصادية متزايدة وعودة وشيكة لنظام العقوبات الاميركية عليها. وبلغ سعر الصرف غير الرسمي 102 ألف ريال للدولار بحسب موقع بونباست احد اكثر المواقع الموثوقة لرصد اسعار العملة الايرانية. واكد احد تجار العملة لوكالة الصحافة الفرنسية السعر، طالبا عدم ذكر هويته. وخسر الريال نصف قيمته مقابل الدولار خلال اربعة اشهر فقط متخطيا عتبة 50 ألفاً للمرة الاولى في مارس.وسعت الحكومة لتثبيت السعر عند 42 ألفاً في أبريل وهددت بملاحقة تجار السوق السوداء. لكن تلك التجارة تواصلت وسط قلق الايرانيين من استمرار الصعوبات التي يعاني منها الاقتصاد، وحولوا عملتهم الى الدولار كطريقة آمنة للحفاظ على مدخراتهم او كاستثمار في حال استمر تراجع الريال.وتستعد الولايات المتحدة لاعادة فرض كامل عقوباتها على دفعتين في 6 اغسطس و4 نوفمبر، ما اجبر العديد من الشركات الاجنبية على وقف انشطتها مع ايران.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت