loader

الرياضة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الفهد: سأعود لـ «المجنونة» والأزرق سيواجه العراق في «الشعب»


أعلن رئيس اللجنة الاولمبية الشيخ احمد الفهد عودته الى رئاسة اتحاد الكرة المقبل وكشف عن عزم الازرق لعب اول مباراة دولية في ستاد الشعب الدولي في بغداد بعد رفع الحظر عن اقامة المباريات الدولية في العراق.
وقال الفهد في برنامج «عين على الرياضة الذي بثته قناة الفرات العراقية أول من أمس ان اعضاء الجمعية العمومية لاتحاد الكرة ناشدوه العودة لرئاسة الاتحاد معتبرا ان اتفاق جميع الاطراف عليه دفعه للعودة الى كرة القدم التي غاب عنها منذ عام 2004 بعد تقديم استقالته في نهاية عام 2003 خلال «خليجي 16 نظرا للمهام السياسية التي القيت على عاتقه في تلك الفترة وعدم تفرغه لمتابعة شؤون اللعبة المجنونة .
ووعد الفهد ان يكون الازرق اول منتخب في العالم يخوض مباراة دولية امام العراق في ستاد الشعب الدولي في بغداد تعزيزا للدور الكويتي في مد يد العون والمساعدة للشعب العراقي وتشجيعا للرياضة العراقية التي عانت الكثير موضحا ان الازرق هو اول منتخب لعب على ارض الرافدين بعد انتهاء الحرب العراقية الايرانية في الثمانينيات من القرن الماضي في لقاء اصر الشهيد فهد الاحمد على اقامته في بغداد وانتهى انذاك بفوز الازرق 2-0.
وتمنى الفهد ابتعاد السياسيين عن الرياضة لأن تداخل الحسابات يؤثر سلبا على عطاء الرياضيين كما ان استجداء الاصوات في صناديق الاقتراع من خلال طرق باب الرياضة اصبح واضحا بعد ان اثبتت انها جانب «حلو يعجب الجميع ويستقطب اصحاب الطموح السياسي لجذب رجل الشارع بمخاطبته بحديث رياضي اتسم دائما بالاثارة معربا عن امله في ان يكون المستطيل الاخضر ساحة للمنافسة والتطاحن بين الرياضيين فقط والا يتدخل فيه رجال السياسية ورفض مبدا فرض الاقلية كلمتها على الاكثرية لان ذلك يتعارض مع المبدا الديموقراطي.
واوضح ان الرياضة الكويتية تعيش تراجعا في العاب جماعية هي كرة القدم والكرة الطائرة والسلة فقط بينما يحقق الرياضيون في مختلف الالعاب انجازات عالمية وقارية وعربية واقليمية مبديا خشيته من ان اثر الخلافات سينعكس سلبا على الرياضة باكملها بعد ان توقع الجميع انها ستنهض من جديد.
وتحدث الفهد عن انجازات المجلس الاولمبي الاسيوي الذي يوزع حاليا مبالغ تجاوزت 100 الف دولار سنويا على اللجان الوطنية المنتمية له بعد ان بدأ الفهد مهمة رئاسته بجمع مبلغ 100 دولار رسوم عضوية مشيرا الى ان سياسة التسويق التي اتبعها المجلس والاهتمام بالعاب ذات اصول اسيوية وتشجيع الدول على المشاركة في الدورات الاسيوية كان له اكبر الاثر في تطور الاداء الفني والمادي اضافة الى ابتكار دورات الصالات المغلقة والدورات الشاطئية والالعاب الالكترونية.
وشدد الفهد على دعم المجلس الاولمبي المتواصل للرياضة العراقية حتى تسترد عافيتها موضحا انه نصح المسؤولين في العراق الانتظار الى ما بعد اولمبياد بكين لاجراء انتخابات اللجنة الاولمبية العراقية الدولية لانه يدرك حساسية اللجنة الاولمبية الدولية من تدخل الحكومات في عمل الحركة الاولمبية.
وقال: «عندما اوضح المسؤولين العراقيين ان هناك مخالفات مالية في اللجنة الاولمبية اكدت لهم ان ذلك شان داخلي لا اتدخل فيه لكن عليهم استثمار ان معظم الاتحادات الرياضية العراقية مع التغيير لاجراء انتخابات نزيهة لان ذلك يدعم موقف اللجنة العراقية امام اللجنة الاولمبية الدولية التي تشدد على الديموقراطية وعدم تدخل الحكومات ونصحتهم بان يأتي التغيير من اللجنة العراقية ذاتها.
وابدى الفهد ثقته بتحقيق الصين نجاحا منقطع النظير في تنظيمها لدورة الالعاب الاولمبية الشهر الحالي مضيفا ان بكين ستمنح العالم فرصة لرؤية الابداع الاسيوي في التنظيم وسيكون اولمبياد بكين واحدا من اروع احداث تاريخ الحركة الاولمبية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات