loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

عون ونولاند بحثا الدعم الاقتصادي الأميركي للبنان

الاتحاد الأوروبي يحمل ساسة لبنان مسؤولية التطورات


بيروت - الوكالات: حمل الاتحاد الأوروبي المسؤولين السياسيين في لبنان مسؤولية تطورات الأوضاع في البلاد، وذلك بعد سقوط قتلى وجرحى نتيجة اشتباكات على خلفية اعتصام ضد قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت. ودعا الاتحاد الأوروبي إلى ضبط النفس في لبنان، معلنا «أننا نحتفظ بآلية عقوبات على لبنان ويمكن تفعيلها». الى ذلك أكدت وكيلة وزارة الخارجية الأميركية، فيكتوريا نولاند، استعداد الولايات المتحدة للعمل مع المجتمع الدولي والصناديق المالية لأجل تقديم الدعم المطلوب إلى لبنان. وقالت نولاند، بعد لقائها مع الرئيس اللبناني، ميشال عون امس بقصر بعبدا في بيروت إن الولايات المتحدة تقف مع لبنان لمساعدته على مواجهة التحديات الراهنة الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية. ولفتت إلى أن واشنطن «تتمنى بعد تشكيل الحكومة أن يكون العمل على تحقيق الإصلاحات وإجراء الانتخابات النيابية».
من جهته قال الرئيس اللبناني عون إن «الانتخابات النيابية ستجري في موعدها بكل حرية وشفافية وديمقراطية» لافتا إلى «ضرورة مساعدة لبنان على مواجهة الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي يمر بها في هذه المرحلة والتي انعكست على الأوضاع المعيشية للمواطنين وأثرت على سعر العملة»، وفق ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام.
وأبلغ عون، نولاند أن لبنان يرغب في استئناف المفاوضات «غير المباشرة» مع إسرائيل من أجل ترسيم الحدود الجنوبية لاستكمال عملية التنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية، مشيرا إلى أن ذلك يساهم بنهوض اقتصاد البلاد. وأضاف «الحكومة الجديدة ستجري مفاوضات مع صندوق النقد الدولي، من أجل مساعدة لبنان في عملية النهوض الاقتصادي بالتزامن مع إجراء إصلاحات وإعادة إعمار مرفأ بيروت والاهتمام بتأمين الطاقة وتطوير الإدارة والقوانين الإصلاحية اللازمة».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات