loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نفس عميق

التعاون الكويتي - السعودي


طالعتنا الصحف بأخبار تتكلم عن الاتفاق على مشاريع عملاقة وتسهيل الاستثمار للشركات وخلق الفرص الاستثمارية الضخمة بين الكويت والمملكة العربية السعودية وهي بادرة ممتازة على مستوى البلدين علما بأن هذه العلاقة وتحديدا بين الشركات التجارية والمشاريع الاستثمارية لها تاريخ عريق،

وفي الآونة الأخيرة استجدت الفرص حيث أصبح السوق السعودي سوقا جاذبا للشركات الخليجية والعالمية وكان للشركات الكويتية نصيب وإن لم يصل لمستوى الطموح في هذا السوق الذي يملك اليوم مقومات الاقتصاد المتين والذي صنع لنفسه بيئة خصبة جاذبة للأعمال ومشجعة للاستثمار وداعمة للتطور والنمو.

ومن المصادفة بأني قبل أيام قليلة كتبت عن التكامل الخليجي، والذي نسعى من خلاله إلى بناء التكامل والنمو والازدهار الصناعي والتجاري، وقد يكون اتفاق اليوم بابا مهما لرحلة قادمة سنشهد فيها تعاونا مثمرا على مستوى الشركات والحكومات ونرجو بأن يحقق لنا هذا التعاون الفعال التقدم والازدهار ويدعم المبادرات ويعمل على نجاح جدوى المشاريع.

نأخذ نفساً عميقاً،،،

خلال عملي تعاملت مع السوق السعودي وكلي ثقة بأن الفرص التي تم طرحها سنشهد ثمارها بالمدى القريب، ودعوني أشارككم بعض نقاط القوى التي تجعل لهذا التعاون جدوى حقيقية، فاليوم الكويت فيها فرص ضخمة وحجم كبير للأعمال، والمملكة فيها طلب كبير في قطاعات متفرقة، الكويت بيئة خصبة لإنشاء مركز مالي والمملكة مركز مهم في مجال التصنيع في قطاعات مختلفة، الشركات الكويتية التي تسعى للنمو سيكون لها فرص للتكامل في السوق السعودي، كما وللشركات السعودية فرصة لفتح أبوابها على السوق الكويتي، كما وان الجهود حثيثة في تواجد الشركات الكبرى على أرض المملكة العربية السعودية وسيكون لها امتداد جغرافي يصل نفعه إلينا.

أعزائي إن روح العلاقة بين الكويت والمملكة العربية السعودية ليست مشاريع وفرصا بل هي علاقة دم وأخوة حقيقية، والطرح الذي يهدف لفتح أبواب التعاون لا بد بأنه سيأتي بنجاحات قادمة -بإذن الله-.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات