loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

ترامب الرئيس القادم والرجل الثالث!


نتائج الانتخابات الأميركية التي ستقام في نوفمبر القادم بين الرئيسين الحالي جو بايدن والسابق دونالد ترامب ستشكل العالم للحقبة المقبلة، وفي عام 2016 كنت من القلة التي تنبأت في وقت مبكر وأعلنت أن المرشح ترامب هو من سيفوز بالانتخابات الأميركية، رغم أن جميع استطلاعات الرأي كانت تقدِّم وتصدِّر المرشحة - آنذاك - هيلاري كلينتون وبفارق مريح عن منافسها ترامب...

***

حتى هذه اللحظة تُظهِر استطلاعات الرأي تقدُّم الرئيس السابق ترامب لحصد ترشيح الحزب الجمهوري، كما تُظهِره متقدماً بفارق ضئيل على الرئيس بايدن مع إشكاليات قضائية وسياسية واقتصادية غير مسبوقة ضده، تتمثل في عدد وأنواع الدعاوى القضائية المقامة، والتي يجب انتظار صدور الأحكام القضائية فيها لمعرفة تأثيرها على الانتخابات الرئاسية القادمة، حيث لا توجد سابقة مثلها بالماضي يمكن أن يبنى عليها، كما لا يُعرف ما سيحدث من أتباع ترامب - وهم بالملايين - في حال منعه من استكمال الانتخابات أو حتى... خسارته فيها!
***

آخر محطة:
عامل الرجل أو المرشح الثالث في الانتخابات الرئاسية الأميركية:

1) في عام 1912 كان التنافس بين المرشح الجمهوري وليام تافت والديموقراطي توماس ويلسون، ونزل الانتخابات مرشح ثالث هو الرئيس الجمهوري الأسطوري السابق ثيودور روزفلت مرشحاً لحزب ثالث، فحصد أصواتاً أكثر من المرشح الجمهوري وأنجح انتخاب المرشح الديموقراطي ويلسون..

2) وعام 1992 وبعد انتصار الرئيس جورج بوش الباهر على صدام وحصده لأعلى نسبة تأييد شعبية في تاريخ الأميركان، إلا انه أخطأ عندما تعهد بعدم رفع الضرائب وقام برفعها، حينها نزل للانتخابات الرئاسية رجل أعمال كبير هو روس بيرو الذي حصد 20 مليون صوت أو %20 من الأصوات، فتسبب بسقوط الرئيس بوش ونجاح شخصية غير معروفة هو الديموقراطي بيل كلينتون.

3) هذه المرة ينزل للانتخابات القادمة - ما لم يعلن انسحابه قبلها- المرشح المستقل روبرت كينيدي سليل عائلة كينيدي الديموقراطية العريقة، والذي يحظى بنسبة دعم مؤثرة، قد تتسبب بسقوط الرئيس بايدن الذي يشاركه كينيدي دعم الناخبين الديموقراطيين وحتى الكاثوليك!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات