loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

السائح العراقي


تظهر صور بثت على اليوتيوب مئات الباصات التي تحمل آلاف الزائرين والمعتمرين والسواح العراقيين وهي تصطف  للدخول السريع للسعودية وسط ترحيب  من رجال الأمن السعوديين وشكر من العراقيين على حسن المعاملة، وهو أمر مماثل لما تقوم به الدول الخليجية والعربية تجاه السائح والزائر العراقي.. عدانا رغم أننا الأقرب جغرافياً للمدن والمحافظات العراقية.

***

ما حدث بالعراق بعد عام 2003 هو أن الثروة والبترودولار اللذين كانا محتكرين من قبل الطاغية صدام وعائلته واللذين كانا يبددان ويهدران بالحروب العبثية بالداخل والخارج، أصبحا بيد ملايين العراقيين  ممن أصبحوا قادرين على السياحة والاستثمار والشراء، ومن ثم على الكويت - وهي الأقرب  للمحافظات والمدن العراقية المكتظة بالسكان -

أن تستقطب السواح والزائرين العراقيين كحال الدول الأخرى، خاصة أننا على أبواب استضافة الكويت لدورة كاس الخليج لكرة القدم، والتي يجب عليها أن تفتح  الأبواب واسعة للمشجعين العراقيين الذي يمكن أن يصبحوا سائحين وزائرين دائمين للكويت فَنُفْشِل مخطط صدام بإساءة العلاقة بين البلدين.
***


آخر محطة:

1) السائح العراقي لقب أطلق على يونس الجبوري الشهير بـ يونس البحري الذي وُلد بداية القرن الماضي وزار العالم وأتقن كما يقال 17 لغة وأصدر في إندونيسيا مجلة الكويت والعراقي عام 1928 مع الأديب والعلامة الكويتي عبدالعزيز الرشيد…

2) بعد وفاة شريكه عبدالعزيز الرشيد في جاكرتا عام 1938 عاد إلى بغداد واتُّهم بأنه أحد المحرضين على قتل القنصل البريطاني بالموصل بعد موت الملك غازي، فارتحل إلى ألمانيا النازية، حيث أنشأ إذاعة هنا برلين حي العرب التي كانت تبث من  عاصمة النازية إبان الحرب العالمية لشتم  الإنكليز والحلفاء ليتضح لاحقا أنه… كان عميلاً لهم وكانت كل رسائل الشتم هي رسائل مشفرة تنقل بأذكى وأسهل الطرق ما يجري في برلين للحلفاء… وبعد هزيمة النازية تمت حمايته من قِبل من يدعي شتمهم هو وغيره من شخصيات عربية تُبطِن خلاف ما تعلن…. وكم في التاريخ من عظات وعبر تستفيد منها أمم الأرض… عدا أمتنا المجيدة!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات