loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

ناصر المحمد رعى «الأسبوع التجاري البريطاني»


بحضور سمو الشيخ ناصر المحمد ووزير الخارجية عبد الله اليحيا ووزير الدولة لشوون الديوان الاميري الشيخ محمد العبد الله وعدد من رؤساء وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى البلاد وشيوخ وشخصيات عامة اقيم الاسبوع البريطاني بالكويت في نسخته الحادية عشرة.

وبهذه المناسبة اشادت سفيرة المملكة المتحدة لدى البلاد بليندا لويس بالعلاقات الكويتية - البريطانية التي وصفتها بالوثيقة وقالت في تصريح صحافي: يعد عام 2024 علامة فارقة خاصة في علاقات المملكة المتحدة مع الكويت، حيث يمثل مرور 125 عامًا من العلاقات الدبلوماسية الرسمية.

واضافت: في حين أن العالم قد تغير بشكل كبير منذ توقيع اتفاقية الصداقة في عام 1899، إلا أن هناك العديد من نقاط الثبات وعلاقتنا التجارية هي واحدة منها.
وزادت: ونظرًا لأن الإجراءات الإضافية تجعل من السهل على نحو متزايد العمل معًا، بما في ذلك إصدار تصريح السفر الإلكتروني (ETA)، واتفاقية التجارة الحرة، فأنا واثقة من أن العلاقة التجارية الجيدة ستستمر في النمو.

وأعربت عن شكرها العميق للحضور المتميز ولسمو الشيخ ناصر المحمد على حضوره ومشاركته في افتتاح هذا المعرض التجاري الذي شارك فيه نحو 26 شركة كويتية بريطانية وقالت أنا ممتنة للسيد أحمد بهبهاني وفريقه لتقديم هذا المعرض المهم خلال العام 125 لشراكتنا.

كما يشرفني أن يقام تحت الرعاية الكريمة لسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح.
روابط تجارية وقالت: لقد سررت بزيارة معرض الأسبوع التجاري (بريطانيا في الكويت) الحادي عشر، بدعم من قسم الأعمال والتجارة بالسفارة. باعتبارنا دولتين تجاريتين بحريتين، كانت الروابط التجارية ومنذ فترة طويلة عنصرًا أساسيًا في علاقاتنا الثنائية: فيما تبلغ قيمة تجارتنا الثنائية اليوم حوالي 5 مليارات جنيه إسترليني سنويًا (حوالي ملياري دينار).

واضافت: تعمل الشركات البريطانية عبر مجموعة من القطاعات في الكويت، حيث تجلب عددًا من المنتجات والخدمات المألوفة إلى السوق المحلي، كما تسهم بدعم الكويت في سعيها لتحقيق الأهداف المنصوص عليها في رؤية 2035. وتابعت ستوفر احتفالات هذا العام بمرور 125 عامًا على الشراكة الكويتية البريطانية منصة رائعة لتطوير روابطنا التجارية بشكل أكبر، مع السلع والخدمات المصممة لتلبية احتياجات الحاضر والمستقبل.

من جانبه اعرب احمد اسماعيل بهبهاني عن امتنانه لرعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد لافتتاح المعرض التجاري البريطاني في الكويت في دورته الـ11 وقال في تصريح له: تجسد العلاقات الكويتية - البريطانية نموذجا مميزا للعلاقات المبنية على أسس صلبة ترتكز على الصداقة التاريخية والتي ترسخت بعمقها التاريخي الذي يمتد لـ 125 عاما منذ توقيع المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مبارك الصباح على المعاهدة الكويتية - البريطانية في 1899 والتي أكدت على استقلالية القرار الكويتي وابعدت الكويت عن الصراعات الدولية الكبرى، وقد استمرت هذه العلاقات المميزة وتوثقت بين البلدين في جميع المجالات السياسية الاقتصادية والعسكرية ولفت الى ان العلاقات بين البلدين هي علاقات استراتيجية.

وفي مجالات التعاون الاقتصادي قال: ان علاقتنا متطورة و يأتي في مقدمتها مكتب الاستثمار الكويتي في لندن والذي يعد أحد أهم وأكبر الصناديق السيادية على مستوى العالم. وبالنسبة لحجم التجارة الثنائية بين البلدين، اوضح انه بلغ أكثر من 5 مليارات جنيه إسترليني في عام 2023، وهو ما يمثل زيادة بأكثر من 66 في المئة عن العام السابق.

واكد بهبهاني ان العلاقات العسكرية بين الجانبين وثيقة ومن أبرز محطاتها مذكرة التفاهم الدفاعي الرائعة بين البلدين في فبراير عام 1992 عقب تحرير الكويت وقال: لقد جسدت الزيارة التاريخية لصاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد إلى العاصمة البريطانية لندن في شهر أغسطس الماضي عندما كان سموه، وليا للعهد ليشمل برعايت وحضوره احتفالية مكتب الاستثمار الكويتي في المملكة المتحدة بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيسه عمق العلاقات التاريخية والاستراتيجية التي تربط الكويت بالمملكة المتحدة الصديقة، وساهمت في فتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والأمنية والثقافية بما يعكس واقع.

واشار الى وقوف بريطانيا الى جانب الكويت إبان الغزو العراقي في صيف 1990 منوها الى ان موقف بريطانيا كان موقفا حاسما حيث وقفت الى جانب الحق الكويتي وقال: لن ننسى موقف المملكة المتحدة خلال الغزو العراقي الغاشم بقيادة رئيسة الوزراء البريطانية الراحلة مارغريت تاتشر لتحرير الكويت واختتم كلامه بالقول: لا يمكن أن ننسى الموقف العظيم للمملكة تجاه الكويت، وتبقى شاهداً على أن العلاقة بين البلدين الصديقين كانت وستبقى نموذجاً فريداً في العلاقات بين الدول.

كما اشاد بمستوى الحضور لافتتاح المعرض من وزراء وسفراء وشيوخ وشخصيات عامة، منوها الى ان 26 جهة شاركت في هذا المعرض الذي استضافه مول العاصمة، يذكر ان المعرض تضمن معرض صور بالابيض والاسود يبين مراحل تطور العلاقات بين البلدين كما شاركت الخطوط الجوية الكويتية فيه بتصريح السفر ومدته سنتين متعددة وعبر الاونلاين ابتداء من الخميس المقبل الموافق لـ 22 فبراير الجاري بعد ان تم فتح امكانية الحصول على تصريح الدخول مع بداية الشهر الحالي.

ومن جانبه اوضح الشيخ فيصل الملك ان هذا المعرض والذي شارك فيه العديد من الشركات الكويتية والبريطانية يعكس عمق العلاقات بين البلدين الصديقين، واصفا هذه العلاقات بالتاريخية والمتجذرة.

وقال في تصريح للصحافيين: الحضور المتميز يعبر عن علاقات البلدين الركيزة على جميع الاصعدة سواء كانت سياسية او تجارية او ثقافية وتمنى التوفيق للجميع وان تبقى الكويت عاصمة للعطاءات الدبلوماسية والسياسية والتجارية والثقافية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات