loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي

جاسم البديوي.. أمين «التعاون» الاستثنائي


منذ أن نال معالي الأستاذ جاسم محمد البديوي ثقة قادة دول مجلس التعاون الخليجي -حفظهم الله ورعاهم- ليكون بمنصب الأمين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، لا يكاد ان يخلو أسبوع من نشاطات وجهود ومشاركات داخلية أو خارجية حثيثة تسهم في تعزيز إشراقة جديدة في تعاون دول الخليج مع مختلف دول العالم وذلك من خلال عام واحد منذ توليه مهام منصبه.

حيث يعتبر مجلس التعاون الخليجي أحد أهم معاقل التعاون العربي الذي يعزز وحدة الدول الأعضاء، كما ساهم البديوي ولا يزال جاهداً في تعميق وترسيخ الروابط المصيرية المشتركة في مختلف المجالات، بدءاً من الجوانب العسكرية والأمنية والاقتصادية والمالية وصولًا إلى التجارية والجمارك، ولعل توقيع اتفاقية التجارة الحرة مع كوريا الجنوبية أخيراً خطوة تاريخية من المتوقع أن تعزز القدرة التنافسية لصادرات كوريا الجنوبية وتعزيز أمن الطاقة بهدف تحقيق التكامل الاقتصادي الخليجي نحو تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين.

كما يسعى الأمين الاستثنائي جاسم البديوي إلى تحقيق الوحدة الاقتصادية بين دول مجلس التعاون الخليجي من خلال برامج عمل واضحة تقوم عليها هيئة الشؤون الاقتصادية والتنموية في الأمانة العامة لتذليل أي عقبات تحول دون تحقيق هذه الأهداف السامية التي وجه بها أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون وفي مقدمتها استكمال الاتحاد الجمركي والسوق الخليجية المشتركة وتحقيق الوحدة الاقتصادية الخليجية وهو ما يتم العمل عليه فعلياً من قبل الأمانة العامة لدول مجلس التعاون للوصول إلى الأهداف المرجوة.

والجدير بالذكر ما جاء في كلمة الأمين العامة جاسم البديوي منذ اسبوع على هامش القمة العالمية للحكومات 2024 والتي اقيمت في دبي تحت شعار استشراف حكومات المستقبل، حيث أشار إلى أن لدى دول مجلس التعاون الخليجي رؤى اقتصادية رائدة على مستوى العالم، واستطاعت أن تتميز في تحقيقها عبر حكومات ذكية ديناميكية، مواكبة للمتغيرات العالمية، وتتعامل مع جميع الأزمات بسرعة عالية وحكمة وتوازن، حيث حققت تلك الرؤى مستهدفات اقتصادية متنوعة، منها قصيرة الأجل كالاستقرار والنمو الاقتصادي وتنفيذ مشاريع اقتصادية ذات إنتاجية عالية، ومتوسطة الأجل، كالاستدامة المالية ودعم الصناديق الوطنية والتحكم بمستويات الدين العام والتضخم والبطالة، وطويلة الأجل كالتنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة.

أخيراً وليس آخراً..

إن ماضي الكويت وحاضرها زاخران برجالهما المخلصين في كل مضمار، فأتمنى من شباب المستقبل حفظ اسماء الرجال الذي تفانوا في خدمة الوطن والتعلم منهم فهم خير قدوة لهم..

كامل الأمنيات والتوفيق للأستاذ جاسم محمد البديوي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات