loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

عباس حسن: الكويت تتميز بوجود جيل شبابي مسرحي رائع وواعد


أكد أستاذ الفنون المسرحية بجامعة بابل د. عباس رهك حسن، في انطباعه عن فعاليات مهرجان الكويت المسرحي قائلا: إن هذا العرس المسرحي المتميز قدم فرشة جمالية امتازت بالتنوُّع والمحلية من خلال تقديم عروض مختلفة منذ اليوم الاول للمهرجان كما كانت عابرة للحدود امتازت بالصنعة الجيدة كما يسميها أرسطو، ولذلك تستحق اللجنة المنظمة للمهرجان وادارته لحسن التنظيم وحنكتها في اختيار اللجان المختلفة والعروض المتنوعة ذات الخصوصية المختلفة ما يبشر بان مسرح الكويت متقدم وله بصمة واضحة لانه يفكر وينتج بوعي.

واضاف حسن خلال استضافته في المركز الاعلامي للمهرجان بـ الثريا سيتي - كراون بلازا أن الكويت تتميز بوجود جيل شبابي مسرحي رائع وواعد، كما ان عروض المهرجان سيكون لها تقدير كبير في المحافل الدولية خارج دولة الكويت، نتيجة محليتها التي ترتقي للمستويات العالمية.

وقال أيضا انطباعه عن العروض المسرحية: إن العديد من العروض استفزته وأنشأت فضاء جمالياً يصل الى حد التكامل في الحوارات والمعالجة النصية والسينوغرافيا والتمثيل وتصميم الديكور والاضاءة وهو ما يحسب للمهرجان لان العرض المسرحي الحديث اصبح صناعة وحرفة متقنتين لا تنحصران على الكاتب والمخرج والممثل ولكن كل عناصر الصورة المسرحية وما تصنعه من جماليات وتضافر من اجل خلق مشهدية متكاملة،

كما ان اغلب العروض لم تغادر النص وهي بداية جيدة للتصالح بين كفتي العرض والنص، وهو مؤشر يجعلنا نقول إن هناك وعياً وتمريناً ومحنة من كل عناصر العمل لاخراج عمل متكامل، كما ان الاداء التمثيلي اشتبك مع السخرية والواقعية واحيانا نتصور ان الممثل يعبر عن ذاته ومعاناته واحيانا اخرى نجده يتقمص ويؤدي دوره في تناغم كبير.

وحذر حسن من المغالاة في الاداء او الاداء البكائي والذي يجب ان نغادره في المحطات القادمة كما ان بعض عروض المسرح تميزت ببداية وحبكة قويتين ولكن في النهاية يحب ان يكون الختام اقوى من البداية والحبكة حتى يتذكر المشاهد العرض ويخلد في ذاكرته.

واعرب حسن عن انبهاره بعناصر التصميم في تكوين وجماليات العرض المسرحي والتي تستدرج المتلقي وتحقق عناصر الدهشة والابهار والجذب، حتى يخرج العرض المسرحي بشكل سينمائي ليحظى بالدعم والعرض التلفزيوني اذا نجح في تقديم صورة متطورة تصلح لجذب المتلقي المعاصر وخاصة من شريحة الشباب التي تنبهر بعناصر الجذب السينمائي والصورة ذات الجودة العالية من خلال انفتاحهم على الشاشات العالمية.

وتمنى د. حسن خلال المؤتمر زيادة عدد الفرق المسرحية في العراق التي تبلغ حاليا 5 فرق تقريبا، وان يتم استنساخ التجربة الكويتية في المسرح التي تعتبر اكثر ثراء وانتشارا بين الجمهور وان يتم تقديم عروض ذات فكرة ورسالة اجتماعية للعائلة العربية وان يتم طرح قضايا معاصرة تهم الشباب وصغار السن، مضيفا ان المؤسسات الفنية عليها ايضا ان ترسل بطاقة انسانية تحمل المواساة والترفيه عن بعض شرائح المجتمع كنزلاء دور الرعاية من كبار السن واصحاب الاحتياجات الخاصة.

واكد ايضا ان وجود المهرجانات المسرحية في الوطن العربي تعتبر ضرورة مهمة وواجبة لرصد التطورات وثقافة وبنية العروض المسرحية وايضا للقاء النخب المسرحية بين ابناء الوطن العربي واستكمال العلاقة الاخوية في ما بينهم والتي تكون لها جوانب ايجابية ملموسة على ارض الواقع.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات