loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محمد غازي لـ «النهار»: أحرص على تقديم ألحان تليق بـ «هيبة الأغنية الكويتية»


في تصريح خاص لـ النهار أكد الملحن د. محمد غازي أن موسم الاعياد الوطنية دشنت ألحانه الوطنية في تعاون مميز وراقٍ وعالٍ في الاختيار من ناحية الكلمة واللحن والمطرب وهذا ما حرص عليه في أن تكون بداية أعماله على لسان كل شخص في الكويت منذ ذكرى الاستقلال والتحرير حتى وقتنا الحالي.

وتحدث الملحن محمد غازي لـ النهار قائلا: اول اغنية كانت لي في الاعياد الوطنية بعنوان بيعة وعهد وكانت اصداؤها جميلة جدا ومستحقة ووجدت انتشاراً على المستويين المحلي والخليجي وهي اغنية وطنية باصوات كورال المجموعة الخليجية وهي من كلمات شاعر الوطن حزام الشاهين الشمري وتوزيع د عدنان عبدالله والايقاع كان فلكلوراً كويتياً وايضا هناك عمل وطني آخر مع الفنان القدير ماجد المهندس بعنوان يا شوق عيني وهو من انتاج روتانا واشراف عام سالم الهندي وكلمات حزام الشاهين وتوزيع مدحت خميس وغنت على مسرح فبراير الكويت الذي اقيم أخيراً وكانت مهداة الى الشعب الكويتي والاغنية الثالثة مع نبض الكويت نبيل شعيل بعنوان العهد الجديد.

واضاف ايضا الاغاني تعتبر مختلفة من حيث الايقاع ومزيجاً فنياً مختلفاً ولم تكن الاعمال متشابهة وانا حريص جدا ألا تقدم الاغاني الوطنية فقط في موسم معين لاننا نعيش تحت ظل قيادة حكيمة وشعب متذوق لذلك تجدني احرص على الاعمال الوطنية لانها لا تحتاج الى وقت معين او مناسبة وطنية وهي متاحة في كل الاوقات والوطنية فينا وربينا عليها وبذلك في موسم العيد الوطني تعتبر هذه الاغاني هي تدشين أعمالي الوطنية للكويت وان شاء الله تلك هي البداية وسوف نقدم الكثير في المستقبل.

وتحدث ايضا عن الاغنية الكويتية قائلا: انا ومن معي حريصون في تقديم لون يليق بفخامة الاغنية الكويتية التي تعتبر ذات عراقة ولها صوت ومساحة وانتشار في الوطن العربي ككل وانا احرص كل الحرص على تقديم ألحان تليق بهيبة الاغنية الكويتية والتراث وهذه الاعمال الفنية تؤثر وواجهة تصدر الى الخارج سواء من الناحية الادبية الشعرية او الموسيقية، آملين ان يكون القادم افضل ونأخذ فرصاً اكبر .. وكل الفنانين الخليجيين سعيدون بغنائهم للكويت والشعب الكويتي ونحن كمجتمع خليجي نسيجنا واحد واللغة الفنية تعتبر واحدة وتربطنا.

وعن تأثير الاعمال الوطنية قال: طبعاً الاعمال الوطنية لها تأثير في الكبير والصغير فهي تغرس الروح الوطنية وتنمي الاعتزاز لدى المتلقي والمستمع كذالك هي انعكاس لثقافة الدولة وتاريخها وماضيها وحضارها وهي لغه تواصل عالمية ونجاح الاغنية الوطنية شيء جميل وصعب جداً لانها تكون خالدة وتظل في تاريخ الفنان والشاعر والملحن.


وبسؤاله متى يكون الملحن في الطريق الصحيح وفي سلم الاستمرارية قال: عند اختيار الكلمة المناسبة والمطرب المناسب ولا ننسَ عامل التوقيت المهم والذي يعتبر من الاحترافية ان يختار الوقت المناسب لطرح الاغنية حتى تأخذ مساحتها وانتشارها.

وعن وجود تعاون لألحان تتر مسلسلات قال لا تعاون من هذا الجانب وان كان هناك تعاون فأنا أحرص على ان يكون مناسباً من كل الاصعدة حتى تبقى على مسار الاتجاه الذي أسير عليه لانه لا شك ان الاختيار في ألحان الأعمال الدرامية له تأثير في اسم الملحن.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات