loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مساحة نفسية

التواصل النفسي


اجعلوا الأولوية لأبنائكم فالعالم اليوم لا يشبه العالم بالأمس، كنا نخاف عليهم من العالم الخارجي واليوم أصبح الخطر في العوالم الداخلية ففي منازلنا وفي الأجهزة والبرامج والألعاب الالكترونية أصبح الخطر أكبر وأكثر تعقيداً.
كونوا معهم.. شاركوهم أفكارهم.. كونوا لهم أصدقاء وآباء وأحبابا.
وكوني لابنتك أما وصديقة واختا واصنعوا جسرا للتواصل بينكما.
اصبحنا نضيق ذرعاً من أنفسنا، لا نطيق الحديث الداخلي، لم نعد نجيد التأمل والتحديق سوى في أجهزة الهواتف الذكية، ننتقل بأفكارنا وفق ما يمر علينا وبإدارة هذه التكنولوجيا، حديثنا مجزوء وظننا موبوء وفكرنا مسبوء.
كلامنا لا يتعدى بضعة حروف وتعبيرنا لا يفي بالموصوف ومخيلتنا تفقد بوصلة المعروف.
لحظات ونعاود الاندماج في هذه الأجهزة، أوقاتنا تسرق ومتعتنا تغرق وجمعتنا تفرق..
فقط لأننا فقدنا بوصلة التواصل الفطري والبشري.
صرنا نخاف من أنفسنا على أنفسنا، فكيف بأبناء هذا الجيل الذي نشأ على هذا العالم سريع التغير.
القيم تنحسر والقيود الأخلاقية تنكسر، وقلوبنا بالحسرة تنعصر، نعيش أزمة تعليم وأزمة تربية وهشاشة نفسية تنعكس على تشكيل الشخصية، فما هو الحل يا ترى..؟!
من وجهة نظري المتواضعة نحن نحتاج إلى بناء منظومة تعليمية وأخلاقية تواكب هذا التغيير، وتضافر الجهود لإنقاذ سفينة التربية والتعليم والترابط الاجتماعي.
أنقذوا أنفسكم..
فاللحظات التي تنتهي لن تعود، استمتعوا بوليد لا يفقه حداثتكم ولم تتسلط عليه آفة التكنولوجيا وإدمانها، علموه كيف يعيش اللحظة بعفويتها وامنحوه وقتكم وإلا فأنتم تشاركون في خراب مجتمعكم، علموهم أن الحياة مشاركة واندماج، علموه أن الله منحنا أدوات المتعة والسعادة والفرح، علموه أن الحياة الواقعية هي السبيل الوحيد للشعور في طعم الحياة.
لفتة نفسية
يقول جورج برنارد شو:
كل تطور يبدأ بتحدٍ للمفاهيم السائدة، وينتهي باستئصال للمؤسسات القائمة على هذه المفاهيم.
وأنا أقول: لا تمنحوا معظم وقتكم للعالم الافتراضي فتصبح حياتكم كلها افتراضية، ونعيش حياة افتراضية لا يمكن أن تملأ تطلعاتنا ومشاعرنا وعواطفنا إلا افتراضاً.
وكن أنت التغيير الذي تنشده.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات