loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي

في الذكرى الثالثة عشرة على رحيله: ناصر الخرافي.. شخصية جمعت أطياف المجتمع الكويتي كافة


مرت علينا الذكرى الثالثة عشرة على رحيل رجل الأعمال العم ناصر محمد الخرافي، أحد رجالات الكويت الكرام، والتي نستذكر من خلالها تلك الشخصية الوطنية والإنسانية التي جمعت واحتضنت أطياف المجتمع الكويتي كافة، ففي الاقتصاد صنعت تجارب النجاح الحقيقية، لتبلور مشاريع استثمارية عملاقة محليا وعربيا ودوليا.

وفي الجانب القيادي كانت تلك الشخصية الفذة قريبة من الجميع، لم تصنع الثروة والحضور في قائمة أثرياء العالم فحسب، بل أوجدت الفكر المستنير والمواقف الصلبة الثابتة التي لا تتغير، وفي الجانب الإنساني كانت مبادراته الخيرية والأيادي البيضاء مستمرة وقائمة وصلت إلى مواقع وأماكن كثيرة في الكويت وفي أنحاء العالم.

وفي الجانب الاجتماعي، كان التواضع والابتسامة الدائمة والأخلاق الرفيعة طرزت شخصية الراحل، وأحببت وقربت الناس إليه، كما أن الراحل عمل طوال حياته لخدمة الكويت وأهلها، فكان أحد أبناء الكويت المخلصين الأوفياء، وذا رحلة حافلة بالعطاء والإنجازات، وذا دور بارز في بناء الكويت الحديثة.

احتلت تلك الشخصية ذات الطراز الرفيع، قلوب ووجدان أهل الكويت، وطوال فترة مسيرة حياته، كان ذا موقف مشهودة، والتي ستظل راسخة في ذاكرة تاريخ الكويت والوطن العربي والعالم، وتستذكره الأجيال المتعاقبة نموذجاً رفيعاً في النجاح الاقتصادي، كذلك كان له دور لافت وملموسا في مسار التنمية في دولة الكويت، من خلال اسهاماته الكثيرة، فكان أحد أعمدة الاقتصاد الكويتي.

إن قصة النجاح والرؤية الاستراتيجية اثبتت أن الشخصية القيادية للراحل ناصر الخرافي، كانت أحد النماذج الاقتصادية المشرقة التي عملت وتحركت واجتهدت بكل كفاءة لإدارة مجموعة الخرافي نحو الآفاق المحلية والإقليمية، إلى جانب دخول المنافسة العالمية على الكثير من المشاريع المتعددة.

ومكنت ادارته الحصيفة للمجموعة، من تحقيق مكانة مرموقة في الأسواق العالمية كرئيس لمجموعة كويتية صنع من خلالها أحداث اقتصادية غيرت وجه الزمان والمكان ليس في الكويت فحسب، إنما على مستوى العالم العربي والاقليم ككل، كما تربعت تلك الشخصية على قائمة أثرياء العالم مرات عدة.
رحم الله الفقيد العم ناصر محمد الخرافي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات