loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

100 مشروع حكومي.. بلا مصير!


من المتوقع ان تحظى الميزانية العامة وبرنامج عمل الحكومة بنقاش مستفيض وتباين في الرؤى النيابية، وسط شكوك تحوم حول امكانية تمرير مشروع البديل الاستراتيجي لسلم الرواتب، ما قد يمثل احراجا لعدد من النواب الذين يرغبون بالاكتفاء بتقارير لجنة الميزانيات والحساب الختامي والاسراع بفض دور الانعقاد تفاديا للصدام المبكر مع السلطة التنفيذية.

واستنادا الى ذلك يمكن القول ان مسألة التعاون بين السلطتين ستمثل تحديا غير عادي، حيث علت بعض الاصوات المتشددة بهذا الشأن.
الى ذلك كشف النائب أحمد لاري عن أن الميزانية الحالية 2024/2025، فيها مبالغ مرصودة لأكثر من مئة مشروع وردت في خطة وبرنامج الحكومة السابقة، داعيا رئيس مجلس الوزراء الى مراعاة ان تكون أي إضافة أو تغيير في البرنامج الذي ستتقدم به حكومته الجديدة وفق تعديل يتم على الميزانية لتتوافق معه.

وأضاف: ان هناك أمورا ينبغي أخذها بالاعتبار لتسريع عملية الانجاز منها: إن كثرة تغيير الحكومات وكثرة تغيير البرامج، أمر يرهق الجميع ويؤخر التنفيذ، وان ثبات المشاريع في برامج الحكومة يتيح للجهات والمؤسسات معالجة تحدياتها وتنفيذ متطلبات التنمية.

من جهته، قال النائب مهند الساير: ان البديل الاستراتيجي ليس الا عصا موسى تستخدمها الحكومات كلما طرح المجلس مسألة تحسين معيشة المواطنين، لذلك فنحن مستمرون في طرح البديل للبديل المتمثل في زيادة علاوة غلاء المعيشة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات