loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

عبدالله المسلم: إخراجي «خطوات الشيطان» يعني لي الكثير


لا نقلّ شأناً عن العروض العالمية، ولو عرضنا ساحرة الشمال في مسارح برودواي أو الـ بيكاديلي فإننا سندخل المنافسة بقوة.. هذا ماقاله المخرج والفنان عبدالله المسلم الذي أعرب عن سعادته بالإقبال الجماهيري الكبير على عروض ساحرة الشمال التي تتواصل يومياً بواقع 3 عروض على خشبة نادي القادسية الرياضي، مؤكداً أن جميع العروض sold out منذ انطلاقتها في عيد الفطر وحتى يومنا هذا.

وأوضح المسلم أن تفاعل وإقبال الجمهور على المسرحية يأتي من باب الثقة المترابطة بينه وبين مسرح السلام، مشيراً إلى أن ساحرة الشمال حققت الـترند نظراً لضخامة إنتاجها، وثرائها التقني والفني وفخامة مضمونها، لا سيما أن قصتها من وحي التراث العربي، لكنها تُطرح بأسلوب مُعاصر، وبمعايير عالمية.

وعن إقبال وتفاعل الجمهور مع مسرحية ساحرة الشمال قال: نشكر الجمهور على هذه الثقة المترابطة والمتجذرة بيننا، وبالأخص ثقته بالفنان الدكتور عبدالعزيز المسلم، فبمجرد طرح اسم مسرحية ساحرة الشمال واسم مؤلفها ومخرجها، قبل طرح البوستر الرسمي الخاص بها أو الإعلان عن اسم أي ممثل، كانت العروض اليومية Sold out، وهذا يدل على الثقة الكبيرة بما يقدمه مسرح السلام من أعمال ذات قيمة كبيرة وبمعايير عالمية،

واما عن شخصيته فقال: أجسد شخصية بو غانم واحببت الدور كثيراً وشعرت بأنه لايق عليّ، خصوصاً أنه يروي قصة بدوي يتحدّث باللهجة النجدية، ولذلك تعجبني هذه النوعية من الأدوار الصعبة التي أجد فيها نوعاً من التحدي مع الذات، كما تعد شخصية بو غانم الأقرب إليّ، بعد شخصية بو جن في مسرحية السحر الأسود.

وعما يميز ساحرة الشمال عن غيرها من الأعمال السابقة لمسرح السلام قال: جمعت كل عناصر الإبهار المسرحي في العالم، من إضاءة، وهولوغرام بالإضافة إلى 3 دوائر على خشبة المسرح تعمل لوحدها لتحريك قطع الديكور بالدخول والخروج، فضلاً عن طيران الممثلين من غير أسلاك، ومجاميع الألعاب الخطرة من جنوب أفريقيا، وجوقة الطبول من تنزانيا،

وكذلك لدينا قروب استعراضيين من الفلبين إلى جانب الاستعراضيين من الكويت، ولذلك تتميز المسرحية بضخامتها إنتاجياً وفنياً، بحيث أن هناك أكثر من 150 شخصاً يعملون بدأب على تشغيلها يومياً، ناهيك عن القصة الحقيقية المستوحاة من التراث العربي والتي تدور أحداثها في عام 1933، ولذلك يأتي هذا العمل بشكل مُغاير عمّا قدم في السابق، للأسباب السالف ذكرها، ولنواحي الاكسسوار والديكور والمكان والزمان، وتعدد اللهجات، والاحترافية في الاستعراض.

وبسؤاله اذا ما يعتبر هذه المسرحية الأضخم إنتاجاً على المستوى العربي قال: بكل تأكيد، فَمَنْ يزر كل المسارح الموجودة حالياً سيدرك على الفور أن عملنا هو الأضخم إنتاجاً وبجدارة. وأنا لا أتحدث فقط عن الأزياء والديكورات والاكسسوارات والتقنيات، بل أن هناك العديد من التفاصيل الصغيرة التي نهتم بها بدقة بالغة، ولن أكون مبالغاً إذا قلت إن ساحرة الشمال لو عُرضت في مسارح برودواي في نيويورك أو الـ بيكاديلي في لندن لدخلت المنافسة بقوة، ونحن لا نقل عن العروض العالمية المتنافسة في تلك المسارح.

وعن تجربته الإخراجية في مسرحية خطوات الشيطان قال: هي أولى تجاربي في الإخراج وأهمها، وأفتخر بأنني كنت قائد العمل مع أبطال لهم ثقلهم مثل الفنان الدكتور عبدالعزيز المسلم والفنانة الراحلة إنتصار الشراح، وغيرهما. وهذه التجربة تعني ليّ الشيء الكثير، ولا تزال عالقة في أذهان جمهوري، الذين يطالبونني دوماً بتولي مهام الإخراج في أعمال قادمة، ولكنني أترك هذا الأمر لوالدي تاج راسي في حال قرر أن أخرج له عملاً العام المقبل، وإذا لم يكن هناك عمل في مسرح الرعب، فإن طموحي هو إخراج عمل في المسرح الغنائي الاستعراضي.

وبسؤاله اذا ما سيكون على نهج والده في مسرح الرعب قال: نهج الوالد ناجح جداً، ومؤثر بمستوى العالم العربي، وبالتأكيد سأسير على النهج نفسه، سواء في مسرح الرعب أو المسرح الكوميدي أو مسرح الطفل، فالنهج لا يختص فقط بنوع معين من المسارح، ولكنه يتعلّق بتقديم رسالة واضحة وهادفة في العمل المسرحي، بحيث إن المتلقي يجد الفائدة والمتعة معاً.

واما عن التحضيرات لعرض ساحرة الشمال في جولة المملكة 2024 قال: بحكم أن المسرحية كانت فكرتها المبدئية من رئيس هيئة الترفيه المستشار تركي آل الشيخ، الذي اتفق مع الوالد على تقديمها لتكون عملاً مسرحياً من تراث شبه الجزيرة العربية، فإننا على أتم الجهوزية لتقديمها في جولة المملكة أو موسم الرياض أو غيرهما من المهرجانات المهمة في المملكة العربية السعودية، وسنقدمها بـ راس مرفوع لأننا ندرك أهمية وقيمة ما نقدمه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات